أحدث الأخبار

هيومان رايتس ووتش : أمريكا تبني علاقتها علي جثه حقوق الإنسان
Posted by Fatma Akl on 2017/4/2 11:38:52 (243 reads)

قالت منظمة “هيومان رايتس ووتش” الأمريكية أن حقوق الإنسان في مصر والولايات المتحدة الأمريكية أصبحت في موقف حرج للغاية، وذلك قبيل ساعات من لقاء عبد الفتاح السيسي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 3 أبريل القادم .

و قالت سارة مارغون مديرة مكتب هيومن رايتس ووتش في واشنطن: “دعوة #السيسي إلى #واشنطن في زيارة رسمية فيما يقبع عشرات الآلاف من المصريين وراء القضبان، ومع عودة التعذيب نهجا طبيعيا للتعامل، هي طريقة عجيبة لبناء علاقة استراتيجية مستقرة”.

وإستمرت قائله : السيسي الذي انتُخب في مايو 2014 أشرف على الإفلات شبه الكامل من العقاب للجيش والشرطة وعلى القيود المشددة على الحريات المدنية والسياسية، ما أدى إلى محو مكتسبات انتفاضة 2011 التي خلعت حسني مبارك بعد عقود من الحكم.

وقالت المتحدثة بإسم المنظمة، إن السيسي والسلطة الحالية، قد إتخذوا إجراءات واسعه من بينها إغلاق منظمات حقوقية تعمل في مصر منذ ربع قرن، وذكرت حاله مركز النديم لتأهيل ضحايا التعذيب، إضافه إلي إعتقال العشرات من النشطاء السياسين المدنين وتلفيق قضايا لهم طبقا لقانون التظاهر سيئ السمعه والمقضي بعدم دستوريته، إضافه إلي مئات حالات الإختفاء القسري في مصر بعد تولي وزير الداخلية الحالية مجدي عبد الغفار سلطة الوزارة.

وقالت المنظمة أن مواطنه أمريكية “أيه حجازي” ونشطاء سياسيون ليبراليون ويساريون ومدنيون معارضون لحكم الإخوان المسلمين وعبد الفتاح السيسي يقبعون حاليا في السجون علي ذمه نشاطهم المؤيد لحقوق الإنسان والأفكار المدنية.

وقالت المنظمة أنه بعد الانقلاب العسكري في 2013 قيدت الولايات المتحدة من برامج المساعدات المخصصة للحكومة المصرية. لكن بعد قتل قوات الأمن ما يُقدر بـ 817 شخصا أثناء فض اعتصام معارض لعزل مرسي بميدان رابعة العدوية بالقاهرة، في 14 أغسطس 2013، راجعت الإدارة الأمريكية المساعدات العسكرية للقاهرة وعلقت مؤقتا تسليم نظم أسلحة كبرى. تم استئناف تسليم طائرة إف-16 وصواريخ “هاربون” ومعدات تخص الدبابة طراز “إم 1 أيه 1 أبرامز” في 2015. وفي فبراير/شباط 2017 قالت الولايات المتحدة إنها ستعاود بدء المناورات العسكرية المقررة مرة كل عامين. لم يتوقف التعاون العسكري الأمريكي مع مصر قط، ولم يُحاسب أي مسؤول حكومي أو عنصر أمن على أعمال القتل الجماعي.

وتابع بيان المنظمة قائلا : أنه يبدو أن إدارتي السيسي وترامب ترغبان في توسيع مجال التعاون، لا سيما في مكافحة الإرهاب، رغم استمرار هذه الانتهاكات الخطيرة. وقالت أنه على سبيل الرد، يجب على الكونغرس أن يحافظ – على الأقل – على القيود المفروضة على المساعدات الأمنية منذ الأعوام السابقة، ما لم يحدث تطور جاد وقابل للقياس بمجال حقوق الإنسان، مثل إيقاف التحقيق مع منظمات المجتمع المدني، أو إلغاء قانون حظر التظاهر، أو البدء في مراجعة قضايا المحتجزين والمحكومين تعسفا لمجرد ممارستهم لحقوقهم المدنية والسياسية. على الكونغرس ضمان ألا تُسقط إدارة ترامب هذه القيود.

قالت مارغُون: “إعطاء المزيد من المال لحكومة السيسي أمر ضار بالمصالح الأمريكية والمصرية. لا يبدو أن كلا الطرفين في هذه العلاقة مهتمين بتعزيز حقوق الإنسان، لكن الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها السلطات المصرية يجب أن تُلزم الكونغرس بالاستمرار في الحد من الدعم”.

التعليقات

جميع التعليقات الموجودة علي الموقع هي مسؤولية محرريها، وليس للإدارة الموقع والحركة أي مسؤولية
Printer Friendly Page Send this Story to a Friend Create a PDF from the article




فعاليات وأحداث قادمة
لا توجد فعاليات مسجلة حاليا
إشترك في القائمة البريدية

حركة شباب 6 أبريل
بعض الحقوق محفوظة تحت رخصة المشاع الإبداعي - يمكنك إستعمال كافة الصور والمواد المتاحة علي الموقع بشرط ذكر إسم المصدر

Developed by Mohammed Adel - Secured By April 6 Youth e-security Team

Creative Commons License
This work is licensed under a Creative Commons Attribution-NoDerivs 3.0 Unported License.
Based on a work at http://6april.org.