شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

أسواق إيطالية تسحب سلعاً إسرائيلية من رفوفها!

510

محمد الإدريسي من ميلانو

 

قررت المجموعتان التجاريتان الإيطاليتان “كوب” و “كوناد”، الواسعتا الانتشار، سحب جميع المنتوجات الإسرائيلية من مختلف وحداتها التجارية وبالتالي توقيف التعامل مع الشركة الإسرائيلية للتصدير الفلاحي “أغريكسكو” التي تحتكر تجارة السلع الإسرائيلية بإيطاليا وباقي دول العالم.
وحسب مسؤولي “كوب” و “كوناد” فإن الشـركـة الإسـرائيليـة تقوم بالاحتيال من حيث الإعلان عن مصدر المنتوجات الفلاحيـة بحيث أن كل السـلع حسـب هذه الشـركـة هي “إسـرائيليـة” في حين أن أصلها الحقيقي هو الأراضي الفلسـطينيـة المحتلـة.
وكشف “ماوريتسيو زوكي” مدير الجودة بالمجموعة “كوب” أن السلع التي تُروج لها الشركة الإسرائيلية لا تحترم القوانين التجارية وحقوق المستهلك بحيث لا تُبين مصدرها الحقيقي (إسرائيل) وليس الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وقد جاء هذا القرار بعد تنامي الأصوات الداعية إلى مقاطعة (إسرائيل) والتعامل معها نتيجة سياستها العنصرية تجاه الفلسطينيين؛ فقد صعدت مجموعة من الفعاليات الجمعوية ـ بينها يهود مناوئين (لإسرائيل) ـ المنضوية تحت مجموعة “سطوب أغريكسكو”، وقد استهدفت بالخصوص الوحدات التجارية التابعة للعلامتين التجاريتين الإيطاليتين “كوب” و “كوناد” وذلك لتميز طبيعتهما القانونية القائمة على النظام التعاوني.
ويُعتبر الزبائن حسب نظام هذه المجموعتين التجاريتين مساهمين ومشاركين في انتخاب المسيرين (“كوب” حالياً تنتخب مسيريها) وتاريخياً يُعتبر مسيرو المجموعتين أعضاء داخل الأحزاب اليسارية الإيطالية.
وفي ذكرى “يوم الأرض” الفلسطيني (30مارس) قامت الحركة بتظاهرة بميناء “صافونا” الذي يُعد المنفذ الرئيس للسلع الإسرائيلية.
وحسب حركة “سطوب أغريكسكو” فإن قرار “كوب” و”كوناد” يُعد مكسباً حقيقياً لحركة المقاطعة (لإسرائيل)، في حين بالنسبة لرئيس فريق الأغلبية الحاكمة بالبرلمان “فابريتسيو شيكيتو” هو معادي للسامية داعياً إلى مقاطعة هاتين المجموعتين التجاريتين.
وحركـة “سـطوب أغريكسـكو” الإيطاليـة هي فرع من الحركـة العالميـة التي كانت شـرارتها الأولى بفرنسـا سـنـة 2005 والتي تدعو إلى مقاطعـة (إسـرائيل) وعدم التعامل معها تجارياً مادامت تحتل الأراضي الفلسـطينيـة، وقد اسـتطاعت الحركـة بفضل حملاتها إلى أن يُطالب مجلـس طلبـة جامعـة “بيركلي” الأمريكيـة إلى سـحب الدعم الذي كانت تُقدمـه هذه الجامعـة للمؤسـسـات الإسـرائيلية التي لها علاقة بالجيـش الإسـرائيلي.
وتشن الحركة حملة واسعة على الشركة الفرنسية “فيوليا” ـ المتواجدة بالمغرب ـ والعمل على حرمانها من مجموعة من العقود نتيجة إصرارها على صناعة القطارات التي ستربط القدس الشرقية بالمستوطنات الإسرائيلية.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...