شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

إستقالات جماعية من المستشفيات الحكومية بسبب تدني الرواتب

371

أعلنت جماعة أطباء بلا حقوق ارتفاع عدد استقالات الأطباء إلى 2500 استقالة فى الثمانية الأشهر الأولى من عام 2009 مما ينذر بأزمة حقيقة داخل المستشفيات الحكومية التى تخدم أعدادا غفيرة من المرضى.

ومن جانبها تقوم جماعة أطباء بلا حقوق حاليا بحملة لجمع توقيعات من الأطباء على مجموعة من المطالب التى وصفتها بالملحة لتقديمها للمسئولين بوزارة الصحة والتعليم العالى ورئاسة الوزراء، وفى مقدمة هذه المطالب كادر عادل يضمن للأطباء زيادة أساسى الراتب.

وتؤكد “أطباء بلا حقوق” أن الحوافز ما هى إلا تسكين مؤقت لمعاناة الأطباء التى أصبحت لا تطاق، والتى أصبحت تدفعهم دفعا للبحث عن أى فرصة للسفر للخارج لافتين إلى أن ظروف العمل فى الخارج قاسية وأحيانا مهينة؛ و لكن أوضاع الأطباء فى بلادنا أصبحت للأسف أكثر قسوة ومهانة كما وصفها الأطباء.

كما تطالب “أطباء بلا حقوق” بسرعة إقرار بدل عدوى جديد يصل إلى 300 جنيه لكل طبيب خاصة وأن البدل الحالى للطبيب يصل إلى 20جنيها فقط مع ضرورة تحويل حافز الطبيب المربوط حاليا بلوائح تجعل خصمه أكثر من صرفه لبدل ثابت 300% لكل الأطباء بعيدا عن التقييم وتوافر الاعتمادات مع تحديد فترة عمل النوبتجية بـ12 ساعة عمل وربط صرف مستحقاتها بحضور الطبيب لنوبتجيته بعيدا عن التقييم ورضاء الإدارة وتوافر الاعتمادات.

وتطالب الجماعة بصرف حافز الماجستير والدكتوراه بانتظام بعيدا عن الاشتراطات والتعقيدات التى تمنع صرفه للكثير من مستحقيه مع ضرورة تنفيذ وعود الوزارة فى صرف حافز للدبلوم والزمالة، وخفض رسوم الدراسات العليا وتحديد حد أقصى لها ب 500ج للتسجيل مع 50 رسم دخول الامتحان فقط.

وحملت أطباء بلا حقوق المسئولين عن الصحة، مسئولية المزيد من تدهور الأوضاع التى وصفتها بالكارثية للصحة حاليا بفعل الاستمرار فى سياسة تجاهل مطالب الأطباء العادلة، أو الاستجابة لها بوعود وهمية لا تنفذ على أرض الواقع.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...