إعتصام 300 محرر بإسلام أون لاين ضد تسريحهم من العمل

إعتصام 300 محرر بإسلام أون لاين ضد تسريحهم من العمل
462

بدأ مايقرب من 300 محرر بشركة ميديا انترنيت (موقع آسلام أون لاين) بالسادس من أكتوبر، اعتصام بمقر الموقع يوم 15-3-2010، وذلك بسبب تهديدهم بالفصل جميعاً، والموقع يتبع جمعية البلاغ بالدوحة، والتي يرأس مجلس إدارتها الشيخ يوسف القرضاوي.

وعن بدأ المشكلة تحدث فتحي أبو حطب (مدير تحرير قسم المسلمين في أوروبا) بالموقع فقال:” منذ أكثر من شهر وجمعية البلاغ تعلن سواء في وسائل الإعلام أو في القرارات الداخلية التي ترسلها لنا بأنها غير راضية عن السياسة التحريرية لموقع اسلام أون لاين، وغير راضية عن مضمون ما يكتب علي الموقع، وأنها سوف تقوم بوضع سياسة تحريرة جديدة تتضمن نشر المواد الدينية فقط ”

وبالسؤال عن نوع الموضوعات التي لم ترضي عنها الجمعية في الموقع رد أحد المحررين فقال:” لم ترضي عن تغطية مهرجانات السينما، رغم وجود أبواب ضمن تقسيم الموقع منذ عشرة سنوات تحت مسمي ثقافة وفن، كذلك بالنسبة لباب الأسرة، أي موضوع له علاقة باستشارة جنسية أو له علاقة بمسألة الولادة مثلا لم ترضي عنه الجمعية، ومعني أنها تنوي تغيير السياسة التحريرية أنها سوف تلغي هذه الأبواب وتقوم بفصل العاملين بها”

وأكمل محرر آخر:” وقد قمنا بكتابة طلب للجمعية بالدوحة وقع عليه 270 منا، نقول لهم فيه لماذا ينتقدوننا من بعيد، لماذا لا يأتون ويناقشون معنا الموضوع لأننا نريد أن نفهم ما يحدث، ودا كان يوم 22 فبراير اللي فات، بعدها بعتوا لنا رئيس مجلس إدارة للموقع اسمه عاطف عبد المغني، كل ما سمعناه عنه أنه يقوم بفصل وتشريد العمال، وكمان قاموا بفصل حوالي 100 من المتدربين والعاملين بالمكافأة والعاملين من الخارج”.

وأكمل:” والنهارده جاء لنا محامي اسمه محمد عبد الكريم قال لنا أن جمعية البلاغ أرسلته مع لجنة قانونية للتحقيق مع كل من وقع علي الطلب من العاملين، فرفضنا جميعاً التحقيق، فهددنا بأمن الدولة، مما أدي بنا لإعلان اعتصامنا جميعاً في مقر الموقع”.

وذكر العاملين أنهم عندما أتصلوا بعاطف عبد المغني رئيس مجلس الإدارة قال لهم “أعتصموا زي ما أنتو عاوزين، علي العموم التعاقد بين جمعية البلاغة والموقع سوف ينتهي في 31 مارس”، ويطالب المحررين بـ:

1- عدم تسريح أي من العمالة.

2- إعادة المتدربين والعاملين بالمكافأة اللذين تم فصلهم، مع تثبيتهم.

3- الفصل بين التمويل والتحرير.

4- صرف بدل الإجازات السنوية التي ترفض الإدارة ترحيلها.

5- صرف مستحقات عمال الخدمات.

وقد أعلنت اليوم مؤسسة حرية الفكر والتعبير تضامنها مع محرري موقع إسلام اون لاين، وأكدت المؤسسة على أن تهديد محرري الموقع بالفصل ، ومحاولات إجبارهم على الاستقالة بسبب إصرارهم على تنوع المادة الصحفية التي يقدمها الموقع هو انتهاك لحرية الفكر والتعبير ، وشكل من أشكال الرقابة على الصحافة الالكترونية ، التي تلعب دوراً هاماً في تشكيل الرأي العام المحلى والعالمي ، فضلا عن انتهاك هذا التوجه للدستور المصري وللمواثيق الدولية التي تكفل هذه الحقوق وتلك الحريات.

المصدر: مركز الدراسات الإشتراكية

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا