شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

إلي الرئيس المنتخب (بقلم عمرو علي)

854

لقد تابعت مثل الكثيرين خطابك في ذكري نصر أكتوبر وكنت اري ان هذا الخطاب سيكون مختلف نظرا لتوقيته فهو التالي لإقالة المشير والسابق لإنتهاء ال١٠٠ يوم بقليل وياتي في زخم جولاتك الخارجية .تابعت لأبحث عن ردود لتسأولات عديدة ولعلي اتمكن من من معرفة مدي رضائك عن أدائك في ال١٠٠ يوم وماهي رؤيتك للمرحلة القادمة وما هو هدفك من جولاتك الخارجية

فإذا بك تتحدث عن ٨٠بالمئة نجاح في النظافة لمجرد انه تم نقل ألاف الأطنان من مكان مأهول بالسكان الي مكان اخر بجرار سكان اخرين دون أي تغيير ولو طفيف في منظومة النظافة او تحسن في مستوي الخدمة بالشكل الذي يساعد علي القضاء علي القمامة من المنبع كما وعدت في برنامجك،وتحدثت عن ٨٥ نسبة نجاح في البوتجاز في حين ان سعر الانبوبة وصل ٤٠ جنية دون مبرر، وتحدثت عن ٦٠/ في عودة الأمن وماهي إلا ٦٠/ عودة رجال الأمن وقد تكون اكثر لكنهم عادو بنفس اسلوبهم ونفس عقيدتهم التي قد تتسبب في ثورة ثانية قد تطالك انت نفسك وهذا تحذير وليس تهديد فنحن لن نساوم علي كرامتنا مقابل الامن وأي امن ومن يقتلنا يلبس زي الشرطة ،تحدثت بالأرقام ونسيت ان رضا المواطن لاتعبر عنه الأرقام تحدثت بطريقة يبدو فيها مدي الإنفصال عن الواقع.

تحدثت عن حق الجميع عن التعبير عن رأيه ولكن دون تعطيل الإنتاج وأغفلت أن هؤلاء لو وجدو من يسمعهم ويستجيب لمطالبهم من البداية لما لجأوا للإضراب وتعطيل رواتبهم ولكننا لازلنا نصر علي سياسة الرئيس الأب الكل يخطئ ويقصر وياتي هو ليصحح ويدعم ويمنح احيانا.

متي نصل إلي دولة مؤسسات ولماذا لم تظهر ملامحها حتي الان.

كنت أتمني أن تعترف بتقصيرك وتسرد لنا بكل شفافية المعوقات لنكون شركاء معك ونعذرك لكن لم يأتي بعد من يعرف قيمة الشفافية كنت اتمني انت تعترف بالحقاىق لا أن تتحجج بجولاتك الخارجية وما جلبته من إستثمارات ومليارات وكأنه بديل عن ال١٠٠يوم نحن لم نطلبها وانت لم تعد بها وإن كانت نتائج ماتوصلت له في هذة الجولة مبهرة وغير متوقعة وإن شابها بعض علامات الإستفهام ،إلا انها شغلتك عن دورك الداخلي ولم تغني عنك حكومتك ولا مستشاريك ونائبك.

أين حكومتك التي خالفت وعودك الإنتخابية بتشكيل حكومة ممثلة من كل التيارات والقوي السياسية اين نوابك ومستشاريك الذين خالفت وعدك الإنتخابي بتعيينهم من خارج الإخوان لنكتش بعد ذلك أنهم ( خرج)إخوان.

ياسيادة الرئيس ردودك لم تقنعني وأداءك الخارجي لم يغنني عن دورك الداخلي

تحدثت أيضا عن دور المجلس العسكري وحمايته للثورة تحدثت بمنطق ان من يملك القوة يملك الحق فإن كان حقا ماتقول فلماذا تمت إقالة المجلش فجأة بعد موت عمر سليمان مباشرا ولماذا لم يتم تعيين وزير دفاع من جناح الصقور في المجلس والأهم لماذا تم تسويق الإقالة علي انها مكسب للثورة ونصر للرئيس لابد من نزول الثوار الي الميدان لدعمه
تحدثت عن دورنا في سوريا وغزة وعن خروج من تبقي من المعتقلين السياسيين وهذا شئ إيجابي ولكن انتهي الخطاب الخاص بذكري تحرير سيناء ولم اعرف ماهي خطتك لتعمير سيناء وتحررها سياسيا لم اعرف ماهو جزاء من تعدي علي أقباط سيناء وما هو مصير العملية نسر.

انتهي الخطاب ولم أخرج بملامح لرؤيتك عن المرحلة القادمة وما هو مصير قرض صندوق النقد الدولي وماحاجتنا إلية بعد كل هذة المليارات التي جلبتها من الخارج

إنتهي الخطاب ولم اعرف أيضا مصير أهم وعد من وعودك الإنتخابية وهو اعادة التوازن للجمعية التأسيسية حتي تكون معبرة عن كافة التوجهات والتيارات داخدل المجتمع لتصبح قادرة علي صيلغة دستور معبر عن كافة أطياف المجتمع وهذا الوعد بالذات لن نتهاون فية لان المئة يوم حق لمن انتخبوك اما الدستور فهو حق كل مواطن الان وفي المستقبل
إنتهي الخطاب وخرجت بإنطباع انك رئس جاد ولكن غير طموح
بأنك رئيس منتخب وليس رئيس قائد

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...