شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

احمد ماهر من جامعة هارفارد:البحث عن الغنائم اكبر خطر على الثوره

1٬089

شاركت حركة شباب 6 أبريل هذا الأسبوع بمؤتمر “الثورات العربية: ماذا بعد” الذي تنظمه جامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأمريكية تحت رعاية جمعية “الخريجين العرب” حضر هذا المؤتمر عدد كبير من الخريجين العرب لجامعة هارفردو ,
كما حضره مجموعة من الناشطين السياسيين من بينهم : الناشطة إسراء عبد الفتاح و الناشطة اليمنية توكل كرمان الفائزه بجائزة نوبل و المهندس أحمد ماهر مرشح لجائزة نوبل ومؤسس حركة 6 أبريل،

 

و بدأ أحمد ماهر بالحديث عن بداية حركه 6 ابريل ونشأتها ودور الحركه منذ 4 سنوات منذ نشأتها كما تحدث عن مستقبل مصر و الخطر الذي يهدد الثورة علي يد فلول النظام السابق فيما وصفه “بالبحث عن الغنائم”، واصفاً إياه “بالخطر الذي يهدد الثورة” في الفترة الحالية. موضحا أن معركة التغيير لم تنتهى بعد

و أوضح ماهر المضايقات التي تتعرض لها الحركة من أجهزة النظام السابق و الشائعات التي تحاك ضد الحركة من قِبَل المجلس العسكري لكي تخسر تعاطف الشارع و علي رأسها شائعة التمويل من الخارج و الأجندات الخارجية و هو ما وصفه “باستمرار لنهج نظام المخلوع”.

كما أشار ماهر إلي أن المحاكمات العسكرية التي يصر المجلس العسكري علي تطبيقها علي المدنيين و بخاصةً النشطاء السياسيين منهم يدفع بالشك نحو نوايا المجلس العسكري تجاه مطالب الشعب المشروعة و تجاه الثورة بشكلٍ عام، و أشار إلي الناشط علاء عبد الفتاح كواحد من الأمثلة العديدة للنشطاء السياسيين الذين قُدِّموا للمحاكمات العسكرية في الآونة الأخيرة دون اتهامات حقيقية تُذكَر و دون وجه حق من الأساس.

و علي هامش المؤتمر قام ماهر بزيارة اعتصام ” Occupy Boston –احتلوا بوسطن
و هو جزء من احتجاجات “احتلوا وول ستريت “التي بدأت منذ سبتمبر الماضي في الولايات المتحدة –
والجدير بالذكر أن هذه الاختجاجات ضد السياسه الاقتصاديه الامريكيه
وضد السياسه الامريكيه ,مطالبين بعداله اجتماعيه بتغير النظام الاقتصادي وتخفيض الضرائب

و القي خطبة علي المعتصمين مؤكداً فيها علي ضرورة التواصل بين الشباب المناضل حول العالم و التكاتف ضد الاستبداد، و انتقد ماهر في خطبته سياسة الحكومة الأمريكية في حماية الحكومات المستبدة في المنطقة العربية علي مدي عقود طويلة عانت فيها الشعوب العربية من وطأة القهر و الاستبداد و علي رأسها الشعب المصري في ظل نظام حسني مبارك.قائلا ان الحكومه الامريكيه كانت داعمه لمبارك قبل الثوره حفاظا على مصالحها وبعد الثوره بيدعموا المجلس العسكرى حفاظا على المصالح الامريكيه

كما طالبت جميع حركات “اوكيوباى “الأستعانه ب حركة 6 ابريل في التنظيم والحشد وأعلنو انبهارهم بالثوره المصريه

و أخيراً التقي ماهر مع عدد من الطلاب المصريين المغتربين و بأعضاء الحركة ببوسطن في إطار تفعيل دور المصريين بالخارج للتصويت في الانتخابات البرلمانية القادمة.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...