شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

اشتباكات بين الشرطة وعمال “أمونسيتو”

505

كتب أشرف عزوز
قال المركز المصرى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، إن قوات الأمن ضربت عمال شركة أمونسيتو لصناعة الغزل والنسيج، وأصابت العشرات منهم، وألقت القبض على أكثر من 20 عاملا، واعتدت على الصحفيين المتواجدين هناك، وذلك بعد أن خرج العمال من مقر اعتصامهم أمام مجلس الشورى وتظاهروا أمام “الشعب” محاولين التوجه إلى مقر بنك مصر، قبل أن ينجح الأمن فى إجبارهم على العودة إلى مقر اعتصامهم باستثناء نحو 150 عاملاً نجحوا فى الهروب من الكردون الأمنى والوصول للبنك للاحتجاج أمامه.

 

كانت لجنة القوى العاملة بمجلس الشعب برئاسة حسين مجاور وحضورعائشة عبد الهادى وزيرة القوى العاملة التقت صباح اليوم الأحد بوفد من العمال لبحث مشكلة صرف بنك مصر لـ 50 مليوناً فقط من إجمالى تعويضات العمال التى نصت عليها الاتفاقية الموقعة بين البنك والعمال ووزارة القوى العاملة فى 21 مارس الماضى.
[img width=300]http://youm7.com/images/NewsPics/large/smal520102316185.jpg[/img]

بالإضافة إلى ذلك فقد أجبرت قوات الأمن المعتصمين أمام مجلس الشعب، من عمال شركتى النوبارية للهندسة الزراعية والمصرية للمعدات التليفونية ومجموعة الـ 45 الحاصلين على أحكام قضائية للتعيين بهيئة قضايا الدولة وبعض أصحاب المشاكل الفردية ـ على فض الاعتصام دون إبداء الأسباب.

قال المعتصمون إن قيادات الأمن الموجودة بشارع مجلس الشعب طلبت منهم فض الاعتصام بسرعة، وفيما أوضحت الشرطة لعمال النوبارية أن مشكلتهم تتعلق بقرار من النائب العام ولا داعى لوجودهم أمام المجلس، لم تبد أسباب فض اعتصام مجموعة الـ 45 أو عمال المعدات التليفونية وأصحاب المشاكل الفردية.

أرجع المعتصمون سبب إجبارهم على فض الاعتصام إلى قطع عمال أمونسيتو لصناعة الغزل والنسيج شارع مجلس الشعب أكثر من ثلث ساعة ومحاولة نقل اعتصامهم أمام مقر بنك مصر.

يذكر أن عمال أمونسيتو خرجوا ظهر اليوم من مقر اعتصامهم أمام مجلس الشورى وقطعوا شارع مجلس الشعب، بعد إصرار لجنة القوى العاملة بالمجلس على صرف 50 مليون جنيه فقط من إجمالى التعويضات المقررة للعمال من قبل بنك مصر، عقب قرار تصفية الشركة فى 21 مارس الماضى.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...