شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

الاهرام : “6 أبريل” تطالب النائب العام بالتحقيق فى شائعات تلقيها تمويلًا من جهات أجنبية

687

طالبت حركة شباب “6 أبريل”، النائب العام، بسرعة فتح تحقيق، فى اتهامات صحيفة “النيويورك تايمز” الأمريكية، للحركة بتلقى تمويل من جهات أجنبية، وأرسلت الحركة مذكرة للنيابة الإدارية، طلبت فيها إجراء تحريات حول هذه الشائعات، وإصدار بيان للرأى العام للكشف عن حقيقتها.

وأعلن المنسق العام للحركة أحمد ماهر – فى مؤتمر صحفى اليوم – عن رفض الحركة، لماأعلنته مجموعة من نشطائها “المجمدة عضويتهم” عن تشكيل مجلس تنسيقى لإدارة العمل وإلغاء منصب المنسق العام، على خلفية اتهامات وجهتها هذه المجموعة التى يتزعمها عمرو عز أحد قيادات الحركة، لكل من ماهر، والمتحدث الإعلامى للحركة محمد عادل، بالعمل على تحويل الحركة إلى منظمة مجتمع مدنى بهدف تلقى تمويل، بالمخالفة لرغبة نصف أعضاء الحركة.

قلل ماهر من تأثير هذه المجموعة “المنشقة” على الجسم الرئيسى للحركة أو مستقبلها، بقوله “هذه مجموعة صغيرة تضم عدد 7 أو 8 أعضاء من الشباب الصغير المنضم حديثا للحركة”، معلنا تجميد نشاط الحركة فى “ائتلاف شباب الثورة”، لحين انتهاء التحقيق فى مساندة أعضاء من حركة “العدالة والحرية”، زميلتها فى الائتلاف، لهذه المجموعة، لموقفها من مؤسسى “6 أبريل”.

نفى ماهر اعتزام الحركة التحول إلى منظمة مجتمع مدنى، لافتا إلى أن الآلاف من أعضاء الحركة فى المحافظات وافقوا بعد نقاش ديمقراطى وعلنى استمر أسابيع، على دراسة تحول الحركة إلى منظمة (جماعة) ضغط سياسى، والسعى إلى استصدار قانون يسمح بتكوين مثل هذه المنظمات ويخضع عضويتها وحساباتها المالية للأجهزة الرقابية. واتهم اللجنة الإلكترونية للحزب الوطنى المنحل، بالترويج لإشاعات عن تلقى الحركة تمويل من الخارج، بهدف التشكيك فى مصداقية الثورة وبأن وراءها أيادى خارجية. وشن هجوما حادًا على الصحافة الأمريكية، واتهمها بمحاولة الإيحاء بأن الثورة قامت على التكنولوجيا والدعم الأمريكى، مشددا على أن الثورة مصرية خالصة وأن التكنولوجيا كانت مجرد وسيلة مساعدة، مثل الأوراق والطباعة والإعلام.

وأعلن وليد راشد المتحدث باسم الحركة وأحد مؤسسيها، أنه أرسل مذكر للنيابة الإدارية، طلب فيها إجراء تحريات حول هذه الشائعات، وإصدار بيان للرأى العام للكشف عن حقيقتها، مطالبا كل من يمتلك دليلاً على تورط الحركة فى تدريب أو عمالة أو تمويل، بالتوجه للنائب العام.ورفض محمود عفيفى، عضو المكتب السياسى للحركة أن تكون الأخيرة، أداة فى يد الإدارة الأمريكية، للحصول على مكتسبات لدعم موقفها فى الانتخابات الرئاسية المقبلة على حساب الثورة المصرية، عبر محاولة الظهور أمام الرأى العام الأمريكى بمظهر الداعم لهذه الثورة. وأعلن أن الحركة تعد ملفًا قانونيًا، لمقاضاة صحيفة “النيويورك تايمز”، حول إدعاتها بتلقى الحركة لتمويل من جهات أجنبية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...