شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

البرادعى 2011 .. وجهة نظر

2٬601

[b]بقلم : ( م . ع )[/b]

هتكلم على كذا نقطة بخصوص الدكتور محمد البرادعى من وجهة نظرى

بعض الناس تقوال ان الدكتور محمد البرادعى ليس الشخص الذى حرك المياة الراكدة فى مصر منذ وصولة الى القاهرة . واستقبلة مايقرب من 2500 مصرى فى مطار القاهرة .. انى اختلف فى هذة النظرية واقوال ان الدكتور محمد البرادعى هو من حرك المياة الراكدة بل وحرك جيل من الشباب المصرى نحو التغيير .جيل متعطش نحو الحرية و التغيير نعم فاننا نرى الان ما يقرب من 15000 الف من متطوعى الحملة الشعبية لترشيح البرادعى فى شوارع محافظات مصر لتوعية المواطنين باهمية التوقيع على بيان المطالب السبعة للتغيير . نرى شباب وبنات من سن 18 فما فوق يتحدث عن التغيير ويناقش المواطنين باهمية التغيير .. يتزلون الى الشارع دون خوف او ملل من بطض الامن بهم .. من الذى حرك هذا الجيل هذا الجيل الذى لم يحركة اى شخص من القادة السياسين الحالين مع احترامى لكل شخص فيهم من الذى دفع الالف من الشباب من دون شباب المعارضة انوا ينزل الشارع ويتكلم مع المواطنين اليس انوا يومن بالتغير ويومن بالشخص الذى دفعة الى هذا ؟؟

اين كان الزعماء السياسين خلال الفترة السابقة لماذا لم يلتف حولة هذا الجيل من الشباب ومن الفنانين والسياسن واطياف الشعب المصرى . لماذا لم نراهم خلال الفترة السابقة ؟؟ نعم انهم موجودين ولكن ليس بقوة الدكتور محمد هذا ليس تقليل من شانهم ولكن من الذى دفع عجلة الاصلاح والتغيير فى هذا الوقت .. انوا الدكتور محمد البرادعى .. لان اغلب الشباب يرى فى الدكتور محمد البرادعى رمزا للتغيير لبعض الاشخاص ورئيسا لمصر لبعض الاشخاص لكن الهدف المشترك هو ان البرادعى احد الوسائل الاساسية للتغير فى مصر من وجهة نظرى البسيطة

هو الذى طرحة المبادى السبعة للتغيير هل اذا قام احد الرموز الحالية بطرح هذة المطالب من قبل هل كان هيستجيب لها جيل الشباب والمواطنين الاجابة ( لا ) من وجهة نظرى لماذا لن الشعب المصرى بطبيعة ليس بيحب شخص او بافكارة بالساهل ولكن الزعماء السياسين لم يقدموا اى افكار جديدة من قبييل الزمان ..

وان البرادعى اغلب شباب الجيل هى الااخترتة بارادتها وليس شخص مفروض عليها ..
ان احد الاشخاص المتفائل بالدكتور محمد البرادعى رغم بعض التحفظات على تصرفاتة ولكن لن يمنعنى ان البرادعى هو رمز للتغيير رمز للحرية .. رمز لشباب هذا الجيل .. من وجهة نظرى ايضا .

فى النهاية
سواء بعض الاشخاص اتفقت على انوا اداء للتغيير .. او رئيسا لمصر فى 2011
فانا يظل البرادعى احد الاوراق الهامة فى مستقبل مصر الحالى

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...