شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

البلتاجي: انتهاكات وزارة الداخلية ضد المواطنين وصلت لحد القتل

301

تقدَّم النائب الدكتور محمد البلتاجي (أمين العلاقات بالكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين) ببيانٍ عاجلٍ إلى حبيب العادلي وزير الداخلية عن استمرار الانتهاكات البوليسية ضد المصريين.

وأكَّد النائبُ أن انتهاكات الشرطة بلغت حد القتل للمواطن السكندري خالد سعيد، مشيرًا إلى أنَّ هذا الأمر يؤكد الاستخدام الأسوأ لصلاحيات قانون الطوارئ.

وأوضح د. البلتاجي أن حالة الطوارئ لا تزال تستخدم في قمع الحريات وانتهاك الحرمات فقط بل في قتل الأبرياء وسفك الدماء والاعتقالات والمطاردات.

وانتقد د. البلتاجي التجاوزات الأمنية التي لحقت بعشرات المواطنين حين قاموا بوقفة احتجاجية أمام وزارة الداخلية يوم الأحد 13/6/2010م، مطالبًا بإلقاء البيان العاجل تحت قبة البرلمان.

كان عدد من النشطاء السياسيين قد نظموا وقفة احتجاجية الأحد، بميدان لاظوغلي، تضامنًا مع الشاب خالد سعيد، الذي لقي مصرعه علي يد أفراد من الشرطة المصرية.

وقد تقدمت أسرة الشاب الراحل خالد سعيد ببلاغ للنيابة العامة حمل رقم 1545/ 2010 تختصم فيها وزارة الداخلية، للتحقيق في ملابسات مصرع نجلها وكانت أسرة الشاب اتهمت بعض المخبرين والضباط بتعذيب الشاب داخل قسم الشرطة بعد القبض عليه أثناء جلوسه على أحد “الكافيهات”، مؤكدين تمسكهم بملاحقة الجناة أمام القضاء، وقال أحمد سعيد، شقيق المجني عليه، إن نيابة الإسكندرية أمرت باستدعاء الطبيب الشرعي لمناقشته في الواقعة وظروف الوفاة.

وأصدر مركز نصار لحقوق الإنسان بيانًا استنكر فيه مصرع الشاب خالد محمد سعيد صبحي، (28 سنة)، مشيرًا إلى أن المجني عليه كان يجلس على “كافيه نت” بشارع بوباست، بمنطقة كليوباترا، التابعة لقسم شرطة سيدي جابر بالإسكندرية، وقام بعض المخبرين بتفتيش المتواجدين بالكافية، وعندما اعترض المجني عليه على الطريقة التي تحدث بها أحد المخبرين قام أحدهم بصفعه على وجهه، ثم سحلوه إلى مدخل عقار مجاور للمقهى وانهالوا عليه بالضرب.

وأفاد شهود عيان أن أفراد الشرطة اقتادوا المجني عليه معهم في سيارة الشرطة، وعادوا بعد ساعات وألقوه في الشارع جثة هامدة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...