شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

التايمز : الكيان الصهيوني يشن حملة إغتيالات واسعه في صفوف حماس وحزب الله

243

قالت صحيفة “تايمز” اللندنية أن الكيان الصهيوني يجرى حملة اغتيالات سرية فى شتى أنحاء الشرق الأوسط لمكافحة التعاون بين حماس وإيران.

 

ونقلت “تايمز” عن مصادر دبلوماسية مصرية أن إسرائيل زادت وتيرة تنفيذ الاغتيالات فى الأشهر الأخيرة فى الدول العربية بعد أن لحظت ارتفاعاً فى التأثير الإيرانى فى قطاع غزة.

والخطير في التحقيق الذي أعدته صحيفة التايمز اللندنية أن من أعده هى مراسلة الصحيفة فى الكيان الصهيوني والتى أكدت أن عملاء الكيان الصهيوني يعملون ضد أفراد حماس والحرس الثورى الإيرانى وقياديين فى حزب الله من أجل أغتيالهم.

وحسب المصادر بدأ الكيان الصهيوني حملة الاغتيالات منذ شهر ديسمبر الماضى بعملية تفجير حافلة ركاب ايرانية فى دمشق أدعت أنها كانت تقتل عناصر من حرس الثورة الإيرانى و”حماس”. ولم يعلن الكيان الصهيوني مسؤوليته عن الإنفجار.

وأضافت الصحيفة أن انفجار الحافلة فى دمشق كان إشارة البداية لسلسلة اغتيالات كان آخرها اغتيال القيادى فى “حماس” محمود عبد الرءوف المبحوح فى دبى الشهر الماضي، وسبقها إنفجارعبوة ناسفة قرب مقر “حماس” فى بيروت، استهدف على ما يبدو عضو المكتب السياسى أسامة حمدان.

ونقلت الصحيفة عن مصادرها المصرية قولها: “إننا نعلم أن النشاط الصهيوني السرى ازداد مؤخرا ونحن واعون إلى أنهم ينشطون أكثر على أراضينا وفى دول أخرى فى المنطقة. فهم يحاولون توريطنا جميعاً فى صراعهم”.

ونسبت (التايمز) إلى مصدر فلسطينى كبير فى رام الله قوله إن حركة “حماس” تتستر على حوادث تعرض لها أعضاء فيها كى لا تعرض نفسها للحرج.

وقال المصدر الدبلوماسى المصرى إن هناك تعاونا متزايدا بين غزة وإيران، والكيان الصهيوني يدرك نذر الخطر وتخشى أن يحوّل الدعم الإيرانى الحركة إلى أكثر قدرة وقوة لمحاربتها وبشكل أفضل.

وحذر المصدر المصرى من أن الكيان الصهيوني تتجاوز حدودها” فى حربها ضد التعاون بين إيران وحماس، مضيفا أن هناك دولا أخرى لا ترغب فى تحول أراضيها إلى ميدان قتل فى الصراع الإسرائيلى – الفلسطيني.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...