شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

«الثلاثاء الأسود» يضرب العالم .. البورصة المصرية تخسر ٦%

332

عبدالرحمن شلبى و مصباح قطب
البورصة تواجه شبح الانهيار التام
شهدت البورصة المصرية، أمس، ما يمكن تسميته «ثلاثاء أسود»، إذ هوى المؤشر الرئيسى للأسهم النشطة «Egx ٣٠» بنسبة ٦.٠٨%، فاقدا ٣٨٤ نقطة، ليصل إلى ٥٩٣٦ نقطة مع الإغلاق،

فيما يعد أكبر انخفاض فى تاريخ المؤشر منذ عام ٢٠٠٨، وسط هبوط جماعى وحاد فى الأسواق العربية، على خلفية الانخفاضات فى أسواق المال العالمية تأثراً بتجدد المخاوف من امتداد أزمة اليونان إلى القطاع المصرفى فى منطقة اليورو. وأعادت أحداث أمس إلى الأذهان انهيارات الأزمة المالية العالمية عام ٢٠٠٨ و«الثلاثاء الأسود» الشهير.

وتفشت حالة من الرعب بين المستثمرين، أمس، دفعتهم إلى البيع، وقررت البورصة إيقاف التداول على أسهم ١٥ شركة لانخفاضها بنسب تجاوزت ١٠%، وفى أوروبا، التى تؤثر أسواقها بشكل مباشر على البورصة المصرية،

انخفضت مؤشرات بورصة لندن بنسب تجاوزت ٢.٥% فى التعاملات الصباحية، وانخفضت البورصات العربية بشكل حاد بنسب تراوحت بين ١.٨ و٦.١%، وكان أعلى الخسائر فى بورصات السعودية ودبى والكويت والدوحة وأبوظبى.

كما هوت البورصة المصرية بشكل حاد خلال تعاملات أمس، فى مشهد أعاد إلى الأذهان انهيارات الأزمة المالية العالمية، خاصة مع تراجع أسواق المال العربية والعالمية بشكل كبير، تأثراً بتجدد المخاوف من أزمة ديون اليونان وامتدادها إلى القطاع المصرفى فى منطقة اليورو.

وسيطرت حالة من الرعب على المستثمرين، دفعتهم إلى موجة بيعية، تسببت فى هبوط كبير للمؤشر الرئيسى للأسهم النشطة «Egx ٣٠» بنحو ٦.٠٨%، بعد أن خسر ٣٨٤ نقطة، ليتراجع إلى مستوى ٥٩٣٦ نقطة مع الإغلاق، ليعد بذلك أكبر هبوط فى تاريخ المؤشر منذ عام ٢٠٠٨.

وتجاوزت نسب الانخفاض فى مؤشرى الأسعار حاجز ٨%، بعد تظليل اللون الأحمر شاشات التداول، حيث تراجعت أسعار إغلاق ١٦٣ ورقة مالية، مقابل ارتفاع ٧ ورقات فقط.

واتجهت تعاملات الأجانب للبيع المكثف بداية الجلسة، غير أنهم تحولوا للشراء مع الإغلاق، دون أن يكون لذلك تأثير على وقف تراجع المؤشر بسبب المبيعات المكثفة من قبل المصريين والعرب. وفقدت الأسهم ٢١.٢ مليار جنيه من قيمتها السوقية قياساً على رأسمالها السوقى البالغ ٣٩٦.٨ مليار جنيه، مقارنة بنحو ٤١٨ مليار جنيه بداية الجلسة.

وبلغت التعاملات الإجمالية ٢.١ مليار جنيه متضمنة عمليات على السندات بنظام المتعاملين الرئيسيين بقيمة ١.١ مليار جنيه.

وشهدت الأسهم القائدة انخفاضاً جماعياً بنسب تراوحت بين ١ و١١%، مما دفع إدارة البورصة لإيقاف التداول لمدة نصف ساعة على ١٥ شركة بسبب تجاوزها نسب انخفاض بنحو ١٠%، تصدرتها أسهم المصريين للإسكان والدولية للمحاصيل والخليجية الكندية للاستثمار العقارى والمصرية السعودية وبنك الأتحاد الوطنى وماريدايف والعز للسيراميك.

ولم تفلت الأسهم الدولارية «المتداولة بالدولار» من الهبوط، بل كانت فى صدارة الأسهم المنخفضة بفعل التذبذب فى أسعار العملات وانخفاض اليورو.

على جانب الأسواق الأوروبية والأكثر تأثيراً على البورصة المصرية، فقد تراجعت بنحو ٢.٥% فى التعاملات الصباحية أمس، فى الوقت الذى تراجعت فيه شهادات الإيداع المصرية فى بورصة لندن بين ٢ و١٥% تصدرتها شهادات السويس للأسمنت والأوراسكومات وليسيكو والمصرية للاتصالات.

وقال معتصم الشهيدى، العضو المنتدب لإحدى شركات الأوراق المالية، إن الهبوط جاء نتيجة انخفاض أسواق المال العالمية على خلفية أزمة اليونان وتجدد المخاوف بشأنها وامتدادها إلى مصارف وبنوك أوروبية.

وعلى صعيد أسواق المال العربية ، انخفضت البورصات بشكل حاد كمثيلتها المحلية والعالمية بنسب تراوحت بين ١.٨% و٦.١%، تصدرتها أسواق السعودية ودبى والكويت والدوحة وأبوظبى.

وعالمياً، تراجعت مؤشرات الأسهم الرئيسية فى بورصة طوكيو للأوراق المالية فى تعاملات الجلسة الصباحية أمس، فى أعقاب الخسائر التى منيت بها نظيرتها فى «وول ستريت»، كما ساهمت قوة الين اليابانى فى تراجع أسهم شركات التصدير.

وخسر مؤشر نيكى القياسى، الذى يقيس أداء ٢٢٥ سهماً نحو ٢.٣٨%، بينما كان مؤشر داو جونز الصناعى الأمريكى قد خسر خلال جلسته المسائية ١.٢٤% أمس الأول، وسط مخاوف متواصلة بشأن استقرار دول منطقة اليورو الغارقة فى الديون.

من ناحية أخرى، كشف ماجد شوقى، رئيس البورصة المصرية، عن اعتزامه عقد لقاء مع رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، لمناقشة أوضاع بعض الشركات فى سوق خارج المقصورة، التى يتلاعب ملاكها الرئيسيون للحيلولة دون عودتها إلى الجدول الرسمى، لاستفادتهم من الوضع الراهن.

وقال شوقى فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»، على هامش مؤتمر نظمته شركة بلتون للأوراق المالية المصرية مع بورصة نيويورك، أمس، لمستثمرين مصريين وعرب، إن حالة إحدى الشركات العاملة فى المقاولات ستكون محور النقاش مع رئيس هيئة الرقابة المالية خلال الاجتماع المرتقب.

وأشار إلى أن إدارة البورصة كانت تنتظر الانتهاء من وضع القواعد الجديدة للتداول خارج المقصورة للنظر فى كيفية التصدى لتلاعب بعض الشركات.
المصري اليوم

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...