الحزب الوطني يرد علي 6 أبريل بالدائرة الخضراء، و6أبريل ترد:حملتهم دليل تخبطهم

الحزب الوطني يرد علي 6 أبريل بالدائرة الخضراء، و6أبريل ترد:حملتهم دليل تخبطهم
940

في خطوه تؤكد حالة التخبط داخل الحزب الوطني، في مواجهه تحركات شباب 6 أبريل، أطلق الحزب الوطني حملة إلكترونية كرد فعل في مواجهه تحركات شباب 6 أبريل في إطار حملتهم “الدائرة السوداء” التي أطلقتها الحركة من أجل رفض إجراء إنتخابات في ظل عدم تحقيق الضمانات المطلوبة لضمان إنتخابات حقيقية ونزيهه.

وبالرغم من إن حملة شباب 6 أبريل هدفها الإلتحام بالمواطنين في الشارع والتحاور معهم حول المطالب الشعبيه من أجل إجراء إنتخابات برلمانية ورئاسية حقيقية يختار فيها الشعب من يريدة لتحسين وضعه الإجتماعي والإقتصادي والقانوني، فقد إختار الحزب الوطني الساحة الإلكترونية لحملته، التي إدعي إنها للتسويق لإنجازات مرشحية، الذين كانوا في مناصب تنفيذيه.

وإدعي موظفوا الحزب الوطني بأنهم سوف يقومون بالرد علي الناشطين من 6 أبريل الذين يطالبون ب”حرية مزيفة” حسب ما وصفوة في بيان لهم علي صفحتهم علي الفيس بوك

وحسب المعلومات فقد كرس الحزب الوطني العشرات من موظفيه لتشغيل حملته الإلكترونية “الدائرة الخضراء” في مواجهه حملة شباب 6 أبريل، ووفر لهم العشرات من أجهزه الكومبيوتر للقيام بذلك.

وقال أحمد ماهر المنسق العام لحركة شباب 6 أبريل، إن حملة “الدائرة الخضراء” التي أطلقها الحزب الوطني، هي إفلاس سياسي حقيقي في مواجهه تحركات شباب 6 أبريل، فلم يستطيع الحزب الوطني الرد علي مطالب شباب 6 أبريل حول مطالبهم بإجراء إنتخابات نزيهه طبقا للضمانات المحلية والدولية لإجراء الإنتخابات ، وذلك بتشكيل لجنه محايدة لإدارة العملية الإنتخابية، وكذلك إعداد كشوف الناخبين طبقا لقاعده بيانات الرقم القومي، وإلغاء حالة الطوارئ، ووجد إشراف قضائي كامل، ورقابة دولية ومحلية علي الإنتخابات البرلمانية والرئاسية

وأكد ماهر إن الناشطون من حركة شباب 6 أبريل سوف يستمرون في الإلتحام مع المواطنين من أجل توعيتهم بضرورة مقاطعه إنتخابات الحزب الوطني التي يجب أن يطلق عليها “تزويرات” لا “إنتخابات” ، وإن الناشطون سوف يستمرون رغم الملاحقات الأمنية التي يتعرضون لها، وخصوصا في دائرة السيد زينب، التي يترشح فيه فتحي سرور رئيس مجلس الشعب

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا