الخلافات تتصاعد بين الصيادين ومحافظ كفر الشيخ

الخلافات تتصاعد بين الصيادين ومحافظ كفر الشيخ
420

تصاعد الخلاف بين هيئة الثروة السمكية وجمعيات الصيادين بالبرلس من جانب، وبين محافظ كفر الشيخ من جانب آخر؛ بسبب التنازع على إدارة ميناء الصيد بالبرلس، بعد تصريح اللواء أحمد زكي عابدين محافظ كفر الشيخ بأنه لن يسمح لهيئة الثروة السمكية بإدارة الميناء؛ بسبب أنهم “هيخربوا المينا زي ما خربوا بحيرة البرلس”، على حد قوله.

الدكتور محمد فتحي رئيس هيئة الثروة السمكية ردَّ على تصريحات المحافظ بأنه لا يحترم القانون، ويحاول التعدي على الهيئة في إدارة الميناء، مشيرًا إلى أن القانون 124 ينص على أن الموانئ التخصيصية تتبع الهيئات التخصيصية، ضاربًا المثل بأن موانئ البترول تتبع هيئة البترول، وموانئ الصيد تتبع هيئة الثروة السمكية، أسوة بموانئ الصيد في بورسعيد والسويس والإسماعيلية، وهدَّد بالاستقالة إذا أدارت المحافظة الميناء.

ورفض محمد الفقي رئيس الاتحاد النوعي للثروة المائية وحمدي شرابي رئيس جمعية حياديي المركب الآلية بالبرلس إشراف المحافظة على الميناء، وقالوا إن المحليات هي سبب خراب البحيرة، وبالتالي ستكون سبب خراب وفساد الميناء؛ خاصةً أن الفساد في المحليات معروف ومتفشٍ.

وأضاف أنهم قدموا شكاوى إلى رئيس الوزراء ووزير الزراعة لوقف إِشراف المحافظة على الميناء.

وقال سعيد الباطني عضو جمعية الصيادين: إن المحافظ أحضر صيادين من محافظات أخرى لتشغيل الميناء بمراكبهم، وإنهم قرروا مقاطعة الميناء؛ لأن المحافظ يفرض علينا رسوم الخدمات بصورة كبيرة عن الموانئ الأخرى.

وأضاف: إننا لن ندخل المزاد؛ لأنه غير قانوني وسنكون تحت رحمة المحليات وهي جهة غير قانونية في الإشراف على الميناء، وأنه يجب على المحافظ احترام القانون.

يُذكر أن الحرب الكلامية نشبت بسبب إعلان المحافظ عن مزاد لتشغيل الخدمات بميناء الصيد؛ مثل محطة الوقود، ومنع الثلج، وورش الصيانة؛ الأمر الذي أدَّى إلى ثورة وغضب من جانب هيئة الثروة السمكية.

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا