شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

السماح للسفينة “مريم” بالتوجه إلى قبرص في طريقها إلى غزة

442

بيروت- وكالات: أصدر وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني غازي العريضي قراراً سمح بموجبه للسفينة “مريم” بالدخول إلى مرفأ طرابلس استعدادا للإبحار في اتجاه قبرص لتتجه من قبرص إلى غزة.

 

وطلب العريضي من إدارة مرفأ طرابلس أن تحرص على استيفاء الباخرة لجميع الشروط القانونية، المحلية والدولية، والاتفاقيات البحرية الصادرة عن “المنظمة البحرية الدولية”. مشيرا إلى ان السفينة ستخضع لكشف تقني قبل انطلاقها.

وأكد الوزير ان أبحار” مريم” في اتجاه قبرص ليس خرقا للقرار الدولي رقم 1701، الذي تبناه مجلس الامن في نهاية حرب لبنان الثانية .

وكان العريضي قد اعلن الأحد أنه لن يمنح الإذن بالإبحار إلى السفن التي تستعد للتوجه إلى غزة لكسر الحصار الإسرائيلي، قائلا: “القوانين التي نطبّقها تستدعي تقديم طلب يحدد وجهة سفر الباخرة والبضاعة على متنها والأشخاص الذين سيسافرون، آخذين في الاعتبار شروط السلامة العامة”.

وأضاف” الترخيص بالسفر سيكون وفق القوانين وفي اتجاه أي مرفأ باستثناء غزة، وبعد استيفاء الشروط سيكون على عاتق المسئولين في المرافئ الاخرى تحديد وجهة سفر الباخرة التي ستنطلق من لبنان”.

ومن جهته ، نفى مدير الشئون السياسية والمدنية في قوات الطوارئ الدولية العاملة في الجنوب ميلوش شتروجر أن تكون “اليونيفيل” قد تبلغت أي تحذير إسرئيلي بمنع السفن اللبنانية من الإبحار باتجاه غزة، مشيرا الي ان مهمة قوات “اليونيفيل” البحرية محصورة في مساعدة الحكومة اللبنانية بناء على طلبها في منع نقل الأسلحة غير المصرح بها إلى لبنان عبر البحر “، لافتا الى ان” كل أنشطة القوى البحرية التابعة للأمم المتحدة محصورة في إطار هذه المهمة فقط”.

وتبذل إسرائيل منذ يوم الاربعاء الماضي جهودا دبلوماسية واسعة النطاق على الصعيد الدولي سعيا للضغط على الحكومة اللبنانية لمنع انطلاق الرحلة البحرية المرتقبة من الشواطئ اللبنانية نحو غزة.

وأشارت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية انه في أعقاب طلبات اسرائيلية توجهت كل من الإدارة الأمريكية وفرنسا واسبانيا والمانيا والامم المتحدة إلى الحكومة اللبنانية وارسلت إليها رسائل شديدة اللهجة بوجوب منع رحلة السفينتين اللبنانيتين إلى غزة الأمر الذي من شأنه ان يزعزع الاستقرار في المنطقة.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...