السياسي : حركة مصرية معارضة تقاضي زعيم الأغلبية بالبرلمان

السياسي : حركة مصرية معارضة تقاضي زعيم الأغلبية بالبرلمان
511

قالت حركة “شباب 6 أبريل” المصرية المعارضة، اليوم الثلاثاء، إنها بدأت تحركات قانونية لمقاضاة قيادي الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم زعيم الأغلبية بالبرلمان المصري الدكتور عبدالأحد جمال الدين لاتهامه أعضاء الحركة بـ”الخيانة والعمالة لجهات أجنبية”.

وكانت مشادة كلامية حدثت أمس بين جمال الدين ونشطاء بالحركة خلال مظاهرة ضد بناء الجدار الفولاذي على الحدود المصرية الفلسطينية شارك فيها نشطاء مصريون وأجانب اتهم فيها زعيم الأغلبية بالبرلمان أعضاء الحركة بـ”العمالة لجهات أجنبية”.

وذكرت الحركة في بيان لها أنها بدأت اتخاذ إجراءات قانونية ضد جمال الدين، متهمة إياه بـ”السب والقذف”. وقال البيان إن “الخيانه الحقيقية هى ما قام به الحزب الوطنى من بناء للجدار الفولاذى بدون علم الشعب و بدون كشف ميزانية بنائه”.

من جانبه، قال جمال الدين “لقد كنت أمر بالصدفة بموقع المظاهرة فأحسست بالاستياء من قيام هؤلاء الشباب بالاستعانة بنشطاء أجانب للتظاهر في مصر ضد بناء الجدار الذي يعد مسألة أمن قومي تقررها القيادة السياسية”.

وأضاف “قلت لهم أن من يتظاهر ضد مصر بسبب الجدار إما غير فاهم أو عميل لجهات أجنبية وأنا متمسك بما قلته لهم”.

وأشار الى أن قضية بناء الجدار العازل هي مسألة أمن قومي وأنه من حق مصر ان تحافظ على أمن حدودها. وتابع “كان على النشطاء الأجانب الذهاب للتظاهر ضد إسرائيل فهي التي تضيق على الشعب الفلسطيني وليس مصر”.

بدورها، قالت الناشطة بحركة 6 أبريل أسماء محفوظ وهي الناشطة التي دخلت في مشادة كلامية مباشرة مع زعيم الاغلبية “فوجئت به يعنفني ويتهمني بالخيانة والعمالة لجهات أجنبية لمجرد أننا نتظاهر مع نشطاء أجانب”. وأضافت “أنا متمسكة بحقوقي القانونية وسوف أتخذ إجراءات قانونية أخرى بشكل شخصي ضده لأن ما فعله سب وقذف”.

وقال بيان “6 أبريل” “الأمن القومى لمصر لا يجب أن يكون تبريرا للصفقات المشبوهة وتبادل المصالح الشخصية ولا يحدده الحزب الوطنى ورئيسه ونوابه فى مجلس الشعب الذين فازوا عن طريق التزوير والقمع”. وتابع البيان “ترفض الحركة أن يحول الحزب الوطنى ونظامه دولة بحجم مصر إلى مجرد حامى لإسرائيل”.

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا