شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

الشبكة العربية تستنكر دعوات إطلاق النار علي المتظاهرين من قبل نواب الوطني

512

استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم بشدة ، تحريض بعض نواب البرلمان التابعين للحزب الديمقراطي الحاكم لوزارة الداخلية بأن تطلق النار على المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية في مصر ، وسبهم بألفاظ نابية ، فضلا عن تحريضهم السافر ضد الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ، واتهامهم بأن شباب 6ابريل خرجوا من عباءتها ، وأنها حصلت على تمويل لتحريض هؤلاء الشباب على التظاهر.

 

وكانت اشتباكات ومشادات بالبرلمان المصري قد حدثت أثناء مناقشة اللجنة المشتركة – المكونة من لجنة حقوق الإنسان والدفاع والأمن القومي بمجلس الشعب – لأحداث 6 ابريل والانتهاكات التي تعرض لها المتظاهرين من قبل جهاز الأمن المصري , ورغم أن المشادات والسب بل والضرب بالأحذية بات شيء معتاد في مجلس الشعب ، إلا أن بعض نواب الحزب الوطني والموالين للحكومة قد خرجوا هذه المرة بتحريض لوزارة الداخلية بضرب النار على المتظاهرين الشباب الذين خرجوا للمطالبة برفض مد حالة الطوارئ ، ثم أكملوا افتراءاتهم بسيل من الأكاذيب والتحريض ضد الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ، حيث زعم أحدهم أن حركة 6ابريل خرجت من عباءة الشبكة العربية ، وأنها حصلت على تمويل لهذه المظاهرات.

وقال جمال عيد مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ” رغم أننا لا ننتظر من برلمان جاء العشرات من أعضائه بتزوير الانتخابات وتزوير إرادة المواطنين ، ورغم أننا نعلم طبيعة اللغة الرديئة التي يستخدمها هؤلاء في البرلمان ، إلا أن تحريضهم لوزارة الداخلية باستخدام العنف وضرب المتظاهرين بالنار ، هو جريمة كاملة يستحقون المحاكمة عليها ، وقد أكدها المدعو حسن نشأت القصاص في برامج حوارية مساء أمس ، ونحن نخبره ونخبر هؤلاء النواب الفاقدين لأي مصداقية بين الناس ، أن ارتباط الشبكة العربية بشاب 6أبريل شرف لا ندعيه ، ونحن بالفعل منحازون لهؤلاء الشباب وحقهم في حياة خالية من الطوارئ ، وخالية من انتخابات مزورة ، ودون برلمان على شاكلة برلمانكم يدعو فيه النواب لضرب المواطنين بالنار ، أما عن افتراءاتكم وسبكم لهؤلاء الشباب ، فنحن لن نقاضيك عليها ، لأننا أصحاب مبادئ وضد محاكمة أي شخص جنائيا على تعبيراته حتى لو كانت من عينه التعبيرات التي تتداولونها في مجلسكم فاقد الشرعية”.

وقالت الشبكة العربية ” لن نرد على الاتهامات الباطلة التي ساقها هؤلاء النواب للشبكة العربية ، فهي باطلة شكلا وموضوعا ، ويبدو أنهم لم ينتبهوا لوجود منظمات جادة ومنحازة للناس و للديمقراطية ، وليست منظمات الجنجوز التي اعتادوا عليها و باتت تمرح في مصر برعاية أجهزة الأمن والمجلس القومي لحقوق الإنسان.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...