شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

الشبكة العربيه لحقوق الإنسان تندد بإستمرار إحتجاز الشباب المعتقلين في الزقازيق

484

قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم ، أن أجهزة أمن الدولة ، واصلت استهتارها بالقانون وبقرارات النيابة العامة ، حيث مازالت تحتجز أربعة من شباب 6 ابريل ، رغم صدور قرار نيابة قسم ثان الزقازيق بإخلاء سبيلهم ، عقب اعتقالهم أثناء مظاهرة للتعبير عن رفضهم اعتقال فتاة بسبب ارتداء شقيقها الأصغر كوفيه فلسطينية ، إلا أن فضها الأمن بعنف بالغ.

 

وقال محامو وحدة الدعم القانوني لحرية التعبير بالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان والذين حضروا التحقيقات على مدار يومين أن الشباب الأربعة قد تم التحقيق معهم منذ اعتقالهم بتاريخ 1 ديسمبر وان قرارا من النيابة صدر بإخلاء سبيلهم أمس بضمان محل إقامتهم إلا أنهم حتى الآن لازالوا محتجزين في فرع امن الدولة بالزقازيق .

وكان أمين شرطة يدعى “محمد عبد الله ” بجهاز امن الدولة بالزقازيق قد أوقف الطالبة “أيه محمد عيد ” أمام إستاد الزقازيق الرياضي أثناء توجها لأداء صلاة عيد الأضحى بسبب ارتداء شقيقها الأصغر كوفيه فلسطينية تقيه البرد حيث طالبها بنزعها عن أخيها وحين رفضت وتمسكت بحقها وحق شقيقها في ارتداء ما يشاءون ،قام باعتقلها على أثرها وتم إيداعها قسم شرطة ثان الزقازيق ،ثم أفرج عنها بعد يومين بقرار من نيابة امن الدولة بإخلاء سبيلها .

وقد حاول مجموعة من الناشطين السياسيين وشباب 6 ابريل إقامة وقفة احتجاجية أمام مكتب المحامى العام ،قامت قوات الأمن بفض الوقفة الاحتجاجية واعتقلت أربعة من شباب 6 ابريل هم “المدون مصعب رجب صاحب مدونة كباية شاي و الناشط أحمد علاء ومصطفى مجدي وإسلام حنفي” وتم احتجازهم بقسم ثاني الزقازيق ، وعقب التحقيقات التي حضرها محامو الشبكة العربية ، نجحوا في الحصول على قرار اخلاء سبيلهم ، إلا أن أجهزة أمن الدولة استمرت في احتجازهم.

وأعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان عن استمرار رفضها للممارسات التي يرتكبها امن الدولة تجاه المواطنين لدرجة اعتقال فتاة بسبب ارتداء شقيقها كوفية فلسطين وكأنها جريمة تستوجب العقاب ، وقالت أن هذه الممارسات ، خير رد على من يعترضون على توصيف مصر بالنظام البوليسي

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...