شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

الشروق | «6 أبريل فرنسا» تتجه بملابس «ملطخة بالدماء» إلى سفارة مصر بباريس

906

انطلقت مساء اليوم الثلاثاء بفرنسا تظاهرة مفاجئة متجهة إلى السفارة المصرية بباريس، نظمتها حركة شباب «6 أبريل فرنسا»، لدعم قضية الشهيد «جابر جيكا» الذى استشهد أثناء إحياء الذكرى الأولى لأحداث محمد محمود.

وكانت حركة شباب 6 أبريل فرنسا، قدر أصدرت اليوم، بيانا نددت فيه بتأخر نتائج التحقيقات، وإغلاق القضية، رغم ظهور تقرير الطب الشرعى الذى أكد أن «جيكا» قتل عمدا.

وشارك فى هذه المظاهرة شباب الحركة، وعلى رأسهم منسق الحركة فى فرنسا، الذى أعلنت الحركة أنه سيقوم بتسليم «مسؤول الأمن القومى» هناك «هدية» عبارة عن «صورة من تقرير الطب الشرعى لجيكا» و«حبل مشنقة هدية لوزارة الداخلية وللرئيس مرسى» بالإضافة إلى بعض الصور «للضباط المشكوك فى تورطهم» فى اغتيال «جيكا» من وجهة نظرهم، وصورة أخرى عليها محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين وهو يقول للرئيس مرسى: «القصاص.. القصاص» وصورة للشهيد جابر جيكا.

هذا وقد توجه أعضاء الحركة إلى السفارة المصرية بفرنسا بشكل مفاجئ، مما أربك أجهزة الأمن الفرنسية والعاملين بالسفارة المصرية هناك.

ورفع المتظاهرون أعلام الحركة وأعلاما عليها صورة الشهيد «صلاح جابر جيكا»، وقاموا بارتداء تى شيرتات بيضاء «ملطخة بالدماء» تعبيرا عن غضبهم من تأخر القصاص مع كثرة إهدار الدماء، مرددين هتافات تندد بوزارة الداخلية وبالرئيس محمد مرسى.

وأكد أحد المتحدثين باسم الحركة على تقديم المنسق العام للحركة بفرنسا ملفا بالقضية يحتوى على صورة لـ«جيكا» و تقرير الطب الشرعى، والبيان الصادر عن الحركة بهذا الخصوص، وحبل مشنقة للمطالبة بالقصاص.

وأشار المشاركون فى الفاعلية إلى أن الحركة فى فرنسا ستأخذ على عاتقها مسؤولية إحياء قضية الشهيد جابر جيكا باستمرار، مؤكدين بأن كل سيناريوهات التصعيد السلمى ممكنة، وحذروا من إغلاق ملف القضية دون عقاب الجناة والمحرضين، مطالبين بتغيير وكيل النائب العام الذى ينظر القضية، كما حذروا من استمرار استهداف النشطاء والثوار من داخل أو خارج الحركة، لأن ذلك سوف يؤدى إلى عواقب وخيمة، بحسب قولهم.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...