شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

اللجنة التضامنية تطالب مصر بالإفراج عن القائد القسامي أيمن نوفل

267

ناشدت اللجنة التضامنية مع الأسير أيمن نوفل بغزة أحرار مصر العروبة بالتحرك الفوري والعاجل من أجل الإفراج عن الأسير الفلسطيني أيمن نوفل معتبرة استمرار اعتقاله في سجون مصر دون وجه حق جريمة إنسانية قبل أن تكون جريمة أخلاقية ووطنية.

 

وقالت اللجنة في بيان لها : “نخاطبكم اليوم مع مرور عامين على احتجاز أيمن نوفل في سجون مصر التي لطالما تغنينا باسمها وافتخرنا بأمجادها واحتضانها لقضيتنا وشعبنا، لكننا اليوم نقف مذهولين، نستهجن استمرار اعتقال أحد أبناء الشعب الفلسطيني في سجون الشقيقة مصر دون محاكمة ودون اتهام”.

وأضاف البيان: “إن استمرار اعتقال أيمن نوفل، دون وجه حق يشكل جريمة إنسانية قبل أن يكون جريمة أخلاقية أو وطنية، فمصر التي على الدوام كانت إلى جانب الشعب الفلسطيني من غير المعقول أن تزيد اليوم من ويلات أبنائه وعذابات أطفاله، باستمرار احتجازها لأيمن نوفل واستخدامه كورقة ضغط للابتزاز السياسي هنا وهناك”.

وأبدى البيان استهجانه من موقف النظام المصري وطريقته في التعامل مع قضية أيمن نوفل، وقالت اللجنة في البيان: “بدورنا نتساءل ألا يكفي الشعب الفلسطيني أكثر من 11 ألف أسير من خيرة أبناءه يقبعون في سجون الاحتلال ويأتي النظام المصري اليوم ليحتجز عددا من أبنائنا في سجونه وعلى رأسهم أيمن نوفل دون مبرر قانوني أو أخلاقي”.

وقالت اللجنة إن استمرار اعتقال نوفل وعدد آخر من أبناء الشعب الفلسطيني والشروع في قطع أنفاق الحياة عن قطاع غزة لا ينسجم بتاتا مع الدور التاريخي والوطني لمصر.

كما دعت اللجنة المؤسسات الحقوقية وقيادة حركة “حماس” ببذل المزيد من الجهود والمطالبة بإطلاق سراح نوفل وإعادته لأهله وأطفاله.

وكانت أجهزة أمنية مصرية اعتقلت المواطن الفلسطيني أيمن نوفل في السابع والعشرين من كانون الثاني (يناير) من العام 2008م ، عند دخول الآلاف من مواطني قطاع غزة للأراضي المصرية للحصول على حاجياتهم الأساسية بعد حصار خانق لغزة.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...