شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

المصري اليوم : «6 أبريل» ترفض ترشيح الفقي أمينا عاما للجامعة العربية

560

أعلنت حركة «6 أبريل» الثلاثاء، رفضها ترشيح مصطفى الفقي أمينا عاما لجامعة الدول العربية.

كانت مصر قد أعلنت الاثنين ترشيح الدكتور مصطفى الفقي نائب رئيس البرلمان العربي رسميا أمينا عاما للجامعة العربية خلفا للأمين الحالي عمرو موسى الذي تنتهي ولايته الثانية في مايو المقبل.

وأعلنت كل من الأمانة العامة للجامعة ووزارة الخارجية بعد ظهر الاثنين ترشيح الفقي في هذا المنصب الذي احتفظت به مصر منذ نشأة الجامعة عدا الفترة التي انتقل فيها مقر الجامعة إلى تونس عقب توقيع القاهرة اتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل عام 1979.

وقالت حركة 6 أبريل في بيان لها: «لا نقبل أبدا من حكومة تمثل الثوار والثورة وشرعيتها أن ترشح شخصية عاشت ورضيت وخدمت في نظام الفساد والفشل على مدى أعوام ليمثل مصر كأمين عام لجامعة الدول العربية، وسعى فى سبيل تجميل وجهه القبيح والدفاع عنه والتسويق له سياسيا وإعلاميا وثقافيا».

وأضاف البيان: «لقد أثبت هذا الشعب أن به من الكفاءات والشرفاء من نثق فيهم ليمثلوا مصر وشعبها العظيم في منصب أمين جامعة الدول العربية فالشعب المصري الذي استشهد أبناؤه فى سبيل الحرية وفى سبيل تطهير البلاد من الفاسدين والفاشلين.. هذا الشعب لا يقبل بأي حال من الأحوال أن يرشح بأسمه فاسد أو فاشل أو مماليء لظلم.. كي يمثله كأمين لجامعة الدول العربية في الوقت الذي نأمل فيه أن يعمل الأمين العام القادم على إصلاحها وتفعيل دورها بشكل ينهض بأمتنا العربية خاصة فى ظل انتشار الثورات العربية التحررية التي تحتاج إلى شخصية تمثل الثورة فى مصر ولا تخرج من عباءة النظام السابق بكل فساده».

وأضافت الحركة «نعلن رفضنا التام لذلك الترشيح وندعو حكومة عصام شرف والمجلس العسكري إلى إعادة النظر فيه لما فيه من دلالات سلبية عن أدوار مستقبليه للفاسدين والفاشلين من أعضاء الحزب البائد والنظام المخلوع في شئون البلد».

وتابع «تاريخ مصطفى الفقي يجعله غير صالح لتقلد أي منصب سياسي داخل أي حكومة مصرية، فإضافة إلى أنه قد عمل سكرتيرا للرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك حتى عام 92 وخرج من خدمته في الديوان الرئاسي بفضيحة سياسية هزت الكيان السياسي حينها (فضيحة لوسي ارتين) نجد أنه بشهادة المستشارة نهي الزيني الثابتة نجح بالتزوير أيضا في انتخابات مجلس الشعب لعام 2005 أمام النائب جمال حشمت وذلك وحده يجعل سيرته الذاتية غير مؤهلة لطرحه كمرشح ممثل لمصر على منصب أمين جامعة الدول العربية».

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...