شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

اليوم السابع : شعراء “6 أبريل” يتركون ندوة اتحاد الكتاب لتأدية صلاة العشاء

770

دفع صوت مؤذن صلاة العشاء بمسجد اتحاد كتاب مصر بعض الشباب والرجال من حركة 6 أبريل إلى ترك الأمسية الشعرية التى عقدت لهم مساء أمس، السبت، فى إطار الأنشطة الثقافية التى تعقدها اللجنة الثقافية باتحاد الكتاب، وبقى فى القاعة عدد من الفتيات والنساء والشباب.

وقال الكاتب المسرحى محمد عبد الحافظ ناصف، رئيس اللجنة الثقافية بالاتحاد، إنه كان من المقرر بدء نشاط اللجنة فى الأسبوع المقبل، لولا أنه حينما اتصلت به الشاعرة أمل عامر لتبلغه برغبة 6 إبريل فى إقامة أمسية شعرية، رحّب على الفور، وتم تقديم موعد بدء النشاط، مشيرًا إلى أن الاتحاد كان أول هيئة نقابية وقفت بجوار الثورة، وعقد على الفور اجتماع طارئ لأعضاء مجلس الإدارة وكان على كل عضو أن يقول كلمته حول الثورة، وإما أن يكون بجوارها أو يرحل، مضيفًا “والحمد لله كلنا كنا مع الثورة”.ورحّب ناصف بشباب الحركة الذين شاركوا فى مظاهرات الخامس والعشرين من يناير، مشيرًا إلى أنه يرى أن ما حدث فى ميدان الشونة بالمحلة الكبرى يوم 6 إبريل 2008 هو البروفة الأولى لما قامت به الشرطة مع أبناء مصر يوم الخامس والعشرين من يناير المجيد.

وعبر شباب 6 إبريل عن سعادتهم ووجودهم فى اتحاد الكتاب، والذى أتاح للعديد منهم إلقاء قصائدهم وخواطرهم لأول مرة خارج نطاق عملهم، ومن جانبه دعا هانى خورشد أحد أعضاء 6 إبريل الحاضرين إلى الوقوف دقيقة حدادا على روح الزميلة الإعلامية نهلة مصطفى، التى راحت ضحية حادث تصادم بالإسكندرية، عقب تسجيلها حلقة عن الشهيد خالد سعيد، وأشار خورشد إلى أن 6 إبريل قررت عدم إقامة أى احتفالات حتى يأخذ شهداء مصر حقهم ممن قتلوهم.

وشارك فى الأمسية كل من أحمد رسلان، ورحاب سامى، التى قرأت قصيدة عامية بعنوان “حصريًا” ولاقت إعجاب الحاضرين، كما شارك حمدى الهوارى، وأحمد النناوى، وأحمد البهى، والحاج أمين الديب، وأحمد محسن، أصغر شاب فى الحركة، وقرأ قصيدة عمودية عن الشهداء بعنوان “رسالة إلى ساكن التراب”، وتخلل الأمسية فاصل غنائى مع الملحن أكرم الشافعى.

http://goo.gl/3qMlG

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...