شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

انتصار جزئي لعمال التليفونات

332

نجح اعتصام عمال التليفونات بحلوان أمس في إجبار العضو المنتدب على التراجع عن قراره بإغلاق الشركة لمدة 6 شهور.وحصل العمال على تعهد من عضو مجلس الشعب مصطفى بكرى باستمرار تشغيل الشركة لمدة ثلاثة شهور ، مع التزام المصرية للإتصالات بتزويدهم بالخامات اللآزمة، مما دفعهم إلى إطلاق سراح العضو المنتدب الذي احتجزه العمال في مكتبه لعدة ساعات .

كانت الشركة قد شهدت مفاوضات بين كل أيمن الحجاوي العضو المنتدب، وناهد العشري وكيلة وزارة القوى العاملة، ورئيس اتحاد المساهمين أمس لم يكتب لها النجاح ، خاصة بعد اصرار الحجاوي على عدم دفع الرواتب وإغلاق الشركة لمدة 6 شهور ، مما دفع العمال الى احتجاز الحجاوي، ولم يسمحوا بخروجه إلا بعد حضور مصطفى بكري والوصول الى الاتفاق السابق.

وعلى صعيد اخر شهدت الشركة 1032 عاملا حملة جمع توقيعات على عريضتين الأولى تطالب بعودة الشركة مرة أخرى إلى قطاع الأعمال، والثانية لسحب الثقة من اللجنة النقابية التي يترأسها محمود صبيح الأمين العام للنقابة العامة للصناعات الهندسية لتخاذلها في الدفاع عن مطالب العمال .

ويقول قيادي بالشركة ..اتفاق بكري قد يكون بمثابة حقنة مسكنة ..ولكننا لن نصمت وسنعمل على عودة الشركة إلى قطاع الأعمال مرة اخرى بكل الطرق المتاحة مشددا على أن عزيمة العمال لن تتأثر بالاشاعات التي يبثها العضو المنتدب حول انتهاءه من بيع أرض الشركة وتوفير أموال للخروج على المعاش المبكر .

ويطالب العمال بضمانات حكومية لوقف بيع الشركة، لأن المستثمرين يريدون الاستفادة من ارتفاع أسعار الأراضى على كورنيس النيل في منطقة المعصرة – 14 فدان- وبيع أصول الشركة. كما طالبوا بعدم تفاوت الأجور، حيث تتراوح ما بين 500 إلى 45 ألف جنيه شهرياً..

يذكر أن الشركة تم خصخصتها بتراب الفلوس عام 2000 مصحوبا بعقد احتكار وقعه وزير الاتصالات حينذاك احمد نظيف يجعل الشركة هي المورد الوحيد للشركة المصرية للاتصالات.بالمعدات التليفونية لمدة خمس سنوات!!

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...