شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

بعد أن أصبحوا مهددين بالتشرد :وقفة احتجاجية لاهالي شارع احمد ابو سليمان

568

مأساة قد تتسبب في تشريد 160 أسرة قاطنة في شارع الانسانية بأرض نايل في منطقة ابو سليمان بالاسكندرية

بدأت المشكلة من حوالي 3 اعوام بعد أن قام اثنان من المستثمرين – احدهم مصري الجنسية يدعي حسام ثروت ثابت “مالك شركة لاجون” و اخر سعودي الجنسية و يدعي الأمير فهد – بشراء شركة الكروم المصرية بهدف اقامة مجمع سكني “فيكتوريا الجديدة” و استخراج قرار هدد لطابقين من مبني الشركة المكون من 5 طوابق، و لكن فوجأ قاطني المنازل المحيطة بأن الشركة الق…ائمة بأعمال الهدم في الموقع ادخلت معدات ثقيلة – علما بأن المعدات الثقيلة غير مسموح لها بالعمل داخل المجمعات السكنية – و هدمت مبني الشركة بالكامل مما ترتب عليه تصدع المنازل المجاورة فتقدم اصحاب هذة المنازل – المقدر عددها بحوالي 15 عمارة يسكنها حوالي 160 أسرة – بشكاوي إلي الملاك الجدد فما كان منهم الا أن قاموا ببعض الديكورات لاخفاء التشققات التي تسببت معداتهم الثقيلة في حدوثها.

الجدير بالذكر أن مع بداية الانشاءات فوجأ ساكني تلك المنازل باستيلاء الشركة علي المسافة التي كانت تفصل بينهم و بين سور شركة الكروم المصرية، و بدأت الشركة البناء ملاصقة بمنازلهم. و قد ترتب علي بناء تلك المباني العملاقة بواسطة تلك المعدات العملاقة حدوث الكثير من التصدعات و الشروخ و سقوط العديد من أسقف المنازل بل و ايضا حدوث ميل واضح لعدد من تلك المنازل مما يهدد أرواح الأسر القاطنة بها.

فتقدم الاهالي بشكاوي إلي ملاك المشروع و المسؤلين عن تنفيذه مرة اخري و لكن جاء رد الفعل مختلف هذة المرة فقد قاموا بعرض مبالغ مالية تتراوح بين 500 إلي 1000 جنيه للسكوت – بناءا علي كلام احد المتضررين يدعي” محمد عبادة” – و عرضوا علي اخرين 15000 جنيه لترك منازلهم ولكن الاهالي رفضوا حيث أن هذة المبالغ لا تكفي لشراء عشة، فبدأت الاعمال الاجرامية في حق الاهالي.

في يوم 17/12/2007 فوجأ طارق احمد غانم احد المتضررين بعربة شرطة تختطف ابنه محمد طارق احمد غانم من امام منزله و تأخذه الي قسم رمل ثاني ليقوم رجال الشرطة بضرب و تعذيب و سحل الشاب الذي لم يتعدي عمره الواحد و العشرين عاما و سرقة كل ما كان معه و تحطيم تليفونه المحمول، و بعد محاولات مستميتة استطاع والده أن يقنع رجال الشرطة باطلاق سراحه، واخذه والده لمستشفي مبرة العصافرة ليجد انه اصيب بمرض السكري و يعالج حتي الان بالانسولين.

اما مؤخرا فتقدمت سيدة تدعي عايدة محمد عبد المعطي بشكوي للمستشار القانوني المسئول عن المشروع احمد عيسي و السيد البورص رئيس العمال بعدما تحطم زجاج نوافذ منزلها فما كان منهم الا أن امروا بعض البلطجية بأن يتولوا امرها و قاموا بالاعتداء عليها بالضرب و سجل ذلك في محضر اعتداء بتاريخ 31/1/2010

بعد أن فقدت الاهالي الأمل في حل مشكلتهم وديا تقدموا بعدد كبير من الشكاوى لكلا من النائب العام، وزير الاسكان، وزير العدل، وزير الداخلية، رئيس جهاز امن الدولة، رئيس ديوان رئيس الجمهورية، رئيس مجلس الشعب، رئيس مجلس الشوري، السيد جمال مبارك نجل رئيس الجمهورية، السيدة سوزان مبارك حرم رئيس الجمهورية، و السيد رئيس الجمهورية…و لكن بدون أي استجابة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...