شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

بيان حركة شباب 6 إبريل بخصوص “إختطاف” الزميل على الحلبى

1٬797

ثُرنا ليصبح الـ”جرافيتى”…. تهمة عسكرية (!!!)

أو حقاً هذا ما آلت إليه الأمور.. بعد مرور قرابة تسعة أشهر من الثورة.. و بعد تنحى المخلوع لا مبكى عليه.. تخيلنا أن هذا كان آخر عهدنا بسياسات أمن الدولة القمعية و إستهداف النشطاء و إختطافم بدون وجه حق و إتهامهم بدون سند

 

و لكن أبت بعض قوى الثورة المضادة إلا أن تنبهنا بأن ثورتنا لم تنته بعد. مرةً تلو الأخرى..

فقد أصبحت الإستهانة بكرامة المصريين من قبل “بعض” الجهات السيادية – ولا سيما إن كان هؤلاء المصريون من شباب الثورة – واقعاً ملموساً و أمراً متكرراً فى الآونة الأخيرة… فرأينا فض إعتصامات و إحتجاجات ثورية و عمالية بأقصى درجات العنف.. رأينا إقتحام للمساجد فى نهار أول أيام رمضان.. رأينا مصريون يدهسون بمدرعات جيشهم..

رأينا الطلبة فى الجامعات يتم دهسهم بسيارات العمداء و صفعهم من قبل رؤساء الجامعات و إشهار السلاح فى وجوههم من قبل معلميهم… و ختاماً رأينا لائحة طلابية يتم “طبخها” فى الظلام بدون مشاركة القوى الطلابية الحقيقية لتحرم عليهم النشاط السياسى فى الجامعة…!

رأينا خلال الفترة السابقة الكثير و الكثير مما يثير العجب… و لكن يظل هناك دوماً الجديد..

بداية.. نذكر الجميع بأننا فى حركة شباب 6 إبريل أعلنّا سلفاً إنتهاء قانون الطوارئ بموجب ما تم إعلانه فى إستفتاء مارس.. و عليه تم الإعلان عن عدم قبول القبض على أياً من أعضاء الحركة بموجب قانون الطوارئ المشبوه و إعتبار العضو مخطوفا

فبالأمس كان الزميل على الحلبى يقوم برسم “جرافيتى” على سور جمعية الوفاءو الأمل بمدينة نصر فى أطار حملة الدائرة السوداء التى أطلقتها الحركة للتوعية الإنتخابية و فضح الفلول المرشحون للإنتخابات البرلمانية… فهل يُغضِب هذا إلا الفلول؟!

…نفاجئ بإختطاف الزميل من قبل الشرطة العسكرية.. و تحويله للنيابة العسكرية صباح اليوم. بل و توجيه إتهام له لا يسعنا إلا أن نقول إنه إتهام كيدى بإتلاف الممتلكات العامة و حبس الزميل لمدة 7 أيام على ذمة التحقيق

(!!!!!!!)

أى تحقيق؟! و فى أى تهمة؟!! هل ينص أى قانون فى أى دولة حول العالم على إعتبار الكتابة على الحائط تهمة تستوجب مثل هذا الإجراء؟! هل يستدع الأمر أكثر من توقيع غرامة ما؟! ألم يعلن المجلس العسكرى عدم إحالة مدنيين للمحاكمات العسكرية من الآن فصاعداً؟! هل تعتبر “الكتابة على الحائط” ضمن أعمال البلطجة أو كسر هيبة الدولة؟! ألم يجدوا تهمة أتفه من تلك؟!!!

إتفقنا أو إختلفنا مع جدوى الـ”جرافيتى”.. هل يستوجب “الكتابة على الحائط” حبس شاب من خيرة شبابنا.. شاب وطنى.. يحب مصر حقاً و صدقاً.. يُحبَس بسبب كتابته على الحائط؟!

أم إنه إتهام و قرار سياسى معد سلفاً للنشطاء؟! هل المستهدف هو إسم 6 إبريل؟! أم الهدف هو إيقاف حملة الدائرة السوداء؟! هل أزعجت الحملة الفلول؟! أم أزعج إسم 6 إبريل الطغاة؟!

هل يفيق أولو الأمر قبل التمادى فى تسفيه طاقة الشباب و نشاطهم؟!

إننا فى حركة شباب 6 إبريل ليس من مفرداتنا التخاذل أو الإستسلام.. و لطالما أعلينا إسم الوطن و وضعناه نصب أعيننا.. فلا يتوقع كائناً من كان أن تتوقف جهودنا من أجل مصرنا و كشف المفسدين أياً كان موقعهم..

و الحركة بصدد تقديم بلاغ للنائب العام لإختطاف أحد أعضائها دون وجه حق.. و تذكر الحركة أن سبل التصعيد كثيرة و لكن مصلحة الوطن ستظل دوماً فوق مصلحة الحركة.. إلا أننا لن نهدأ حتى يتم إطلاق الزميل على الحلبى..

شباب مصر
شباب حر
شباب 6 إبريل

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...