شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

بيان حركة شباب 6 ابريل حول تطورات الاحداث أمام ماسبيرو

1٬219

بيان حركة شباب 6 ابريل حول تطورات الاحداث أمام ماسبيرو

___________________________________________________________
القاهرة – مصر أكتوبر 9, 2011

بسم الله الرحمن الرحيم

منذ ساعات , فاجئتنا أحداث الاشتباكات و المواجهات الدامية بين متظاهرين أقباط و قوات من الجيش و الأمن
أمام مبنى التلفزيون المصري ( ماسبيرو ), هذه الاحداث أسفرت عن سقوط ضحايا و سفك دماء مصرية من الجانبين

 

و .. فاجئنا جميعا قدر العنف الرهيب الذي انطلق فى الاشتباكات كما فاجئنا انضمام مسيرات و مجموعات مجهولة اليها تتصرف بطريقة غير سلمية . ..و رأيناها على مسمع و مرأى من الجميع تستخدم الحرق و الضرب و العصي و الاسلحة النارية .. و لا يعلم احد انتمائتها و هل ما تفعله مدفوعة بغضب أم نتيجة ترتيبات غير معروفة ؟
و لكن المؤكد لدينا انها تتحرك بطريقة تدمر و تهدم .. و لا تمت بأي حال من الأحوال
لجوهر ثورتنا العظيمة بسلميتها و حضارتها و صمودها ,
فلم يصل الأمر الى احراق مركبات الجيش و القتل و العنف و سقوط القتلى , والمصابين هنا و في كل جانب
, بل تصاعد حتى وصل الى اقتحام المباني المجاورة لماسبيرو حتى رأينا و سمعنا جميعا على الهواء مباشرة اقتحام مكاتب اعلامية ( منها مكتب قناة 25 يناير ) وسمعنا صرخات فزع المراسلين على الهواء
بشكل يدل على تدهور أمنى رهيب و خوف اجتاح جميع سكان المنطقة المجاورة في أمنهم و بيوتهم و حياتهم على حين غرة

إننا فى هذه اللحظات العصيبة , نوجه النداء الى كل المصريين , من الجيش و من الاقباط
, و من كل المصريين أيا كان توجههم سياسيا او فكريا :

ليس هذا وقت الحساب او اللوم او الرد او الانتقام , او تحديد من بدأ الضربة : هل هذا الجانب ام ذاك؟
ليس هذا وقت اذكاء نار الأزمة بمزيدا من حطب الجهل و التعصب و الاندفاع الأعمي
ليس هذا وقت الضغط على مطالب عادلة أو غير عادلة .. ليس هذا وقت الغضب او الصراخ

… عندما يسفك الدم , و يسقط القتلى ..
يجب ان يعلو صوت العقل و صوت الحكمة و صوت التروي

و لا يجب أن يرفع أي شعار فوق كلمة : مصر وطننا الحبيب

[b]و على هذا[/b]
فإننا نناشد كل رموز الوطن و قادته و القوى السياسية .. نناشد كل العقلاء و الحكماء

نناشد فيهم ان يتمثلوا بصوت العقل و حب البلاد ,
و توجيه النداء لكافة الاطراف بضبط النفس و بالالتزام بالهدوء و عدم التصعيد .. ايا كان حسن النية من ورائها

وتأجيل الخلاف و المراجعة لما حدث , بعد أن تهدأ الأمور .. و يعود الهدوء للشارع

يا شعب مصر العظيم :
إن الله ينظر الينا … إن التاريخ ينظر الينا
… إن العرب و كل العالم ينظر الينا ..
و أمانة الدم ستكون في أعناقنا جميعا بلا استثناء إن لم نتحرك و الأزمة فى بدايتها

انشروا هذا البيان فى كل مكان , كي ندعم صوت العقل و حب الوطن على صوت الدم

حفظ الله مصر الحبيبة من كل سوء
و ستمر مصر من هذه المحنة بإذن الله

9 أكتوبر, 2011 – 8:40 مساء

شباب 6 ابريل
شباب بيحب مصر بجد

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...