شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

بيان شباب 6 أبريل حول تصريحات مبارك

1٬086

مبارك يُعطى الضوء الأخضر لتزوير الإنتخابات
ترفض حركة شباب 6 أبريل جملة وتفصيلاً تصريحات مبارك أمام الهيئة العليا للحزب الوطني الحاكم والتي أعلن فيها أنه يتطلّع لإنتخابات حرة ونزيهة!

 

كنا ننتظر أن يُعلن مبارك بعبارات مُحددة وحاسمة الإلتزام الكامل بنزاهة الإنتخابات وشفافيتها حيث أن الحكومة هى المُسيطر الأوحد عليها بعد إستبعاد الإشراف القضائي ورفض تصويت المواطنين ببطاقات الرقم القومي وهى الخطوة التي كانت ستُساعد في تحجيم عمليات التزوير الهائلة التي شابت كل الإنتخابات التي شارك فيها الحزب الوطني, الأمر الذي أفرغ هذه الإنتخابات من معناها!

بدلاً من هذا الإعلان الحاسم الذي إنتظره المصريين, إستخدم مبارك لفظاً فريداً ( يتطلّع ) وهو ما لا يليق برئيس الجمهورية, فقد يتطلع المواطن العادي لانه لا يملك من آليات الإشراف أو السيطرة على العملية الإنتخابية شىء, أما رئيس الجمهورية فهو المسؤول الأول عن الأمر برمته والذي تقع كل الأجهزة التنفيذيه تحت إمرته!

وتعتبر الحركة أن عبارات مبارك تنصلاً مباشراً من مسؤولياته, بل وتعتبرها بمثابة الضوء الأخضر لتزوير الإنتخابات القادمة, والتي إستهلّها الحزب الوطني بترشيح النواب الذين دعوا لضرب المتظاهرين بالنار “نواب الرصاص” وظباط أمن سابقين متورطين في قضايا تعذيب “نواب المعتقلات” !!

ولا نود أن نغفل إشادة مبارك بما أسماه “السجل المّشرّف” للحزب الوطني وعزم الحزب طرح خطه طموحه لمحاربة الفقر وتحسين مستوى معيشة المصريين, وتتساءل الحركة كيف لحزب يحكم منذ 30 عاماً حتى أنهارت مصر في جميع المجالات علمياً وسياسياً وإقتصادياً وإجتماعياً, كيف لهذا الحزب أن يعلن أنه سيحارب الفقر والفساد والقمع!! وهو المسؤول عن تردّي أوضاع الوطن والمواطن.. لا يخالطنا شك في أن سجل الحزب الوطني الحقيقي ينطوي على رفع الأسعار, وتدنّي الأجور, وتدهور الأحوال الصحية والتعليمية, وتدمير الطبقى المتوسطة في مصر, وتقلص مساحة الحرية, وتكميم الأفواه, والتنكيل بالمعارضين وخطف وتعذيب النشطاء السياسيين وغير ذلك الكثير من جرائم هذا الحزب. فهل هذا سجلاً مشرفاً؟؟؟

لاشك أن إستمرار هذا النظام في حكم مصر بأساليبه القعميه والبوليسية, معتمداً على الفاسدين وعديمي الخبرة سيؤدي حتماً إلى مزيد من معاناة مصر والمصريين.

من هنا تهيب الحركة بكل المؤسسات المعنية داخل مصر وخارجها بمتابعه الإنتخابات القادمة عن كثب لتدرك عن قرب فداحة ممارسات الحزب الوطني الغير شرعية والتي ستنطوي على تزوير إرادة المصريين وتغييرها عمداً, مما يؤكد بما يدع مجالاً للشك أنها مسرحية يحاول الحزب الوطني جاهداً تصويرها على أنها إنتخابات طبيعية!

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...