بيان طلاب 6 إبريل | ردًا على تصريحات نائب وزير الداخلية لشئون الجامعات.

بيان طلاب 6 إبريل | ردًا على تصريحات نائب وزير الداخلية لشئون الجامعات.
1٬562

 

لم يَكفيهِم قتل الطلاب طوال العام الماضى، لم تُشبعهم الدماء التى أراقوها، ترغب ضباعهم بتذوق المزيد من أجساد الطالبات، لذلك صرح “السيد عبدالخالق” نائب وزير الداخلية لشئون الجامعات بعودة الحرس الجامعى، إستنادًا لحكم صادر بالمخالفة لما أقرته من قبل محكمة القضاء الإداري عام 2010 .
قتل وسحل، إصابات وإغتصابات، هذا ما حدث فى عام وتلك الضباع خارج أسوار الجامعات الأن يريدون منهم التواجد داخل أسوارها، حتى يتسنى لهم القيام بجرائمهم بسهولة.
سئمنا تكرار تلك الجملة على مسامعهم “الحلول الأمنية لن تُجدى نفعًا، والعنف لا يولد سوى المزيد من العنف” ولكن صُمت أذانهم، لا يروا سوى سيوفهم، ولا يُحركهم سوى شهوتهم وتعطشهم لدمائنا فى محاولتهم لوأد حركة الطلاب أيًا كانت الأساليب وبأى الطرق .
لن نعود لعصر تتدخل فيه تلك الضباع فى تعيين القيادات الجامعية بناء على تقاريرهم الأمنية، لن نعود لعصر تزوير إنتخابات الاتحادات الطلابية وتعيين المعيدين وفقا لأهوائهم وفصل طلاب النشاط السياسى لمعارضتهم، لن يتحكموا فيمن ينجح ويرسب بناءًا على نشاطهم.
كان حُلمنا دومًا ولا زلنا نحلم به وهو دولة أفضل تصون أبنائها وكرامتهم وترعى حقوقهم، والجامعة وإستقلاليتها هى أخر حِصن لهذه الدولة، إذا سقطت الجامعة فى قبضتهم سقط معها كل ما حلمنا به وكل ما ضحينا من أجله.
وهذا ما نرفضه تمامًا، لن نقبل بنقل ممارسات الدولة القمعية الواضحة أمامكم فى الشارع من قتل وإعتقال لكل من يقف أمامها، ولا نريد أن تتحول الجامعات لساحات حروب، ولن نقبل بخيانة دماء الشهداء الذين شاركونا الحلم بتلك الدولة .
طلاب 6 إبريل
لسه الطالب هو الحل

 

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا