تايلاند:آلاف من القمصان الحمر يواصلون تحدي الحكومة

تايلاند:آلاف من القمصان الحمر يواصلون تحدي الحكومة
422

تجاهل عشرات الآلاف من المتظاهرين في العاصمة التايلاندية بانكوك تحذيرات الحكومة لهم وواصلوا احتلالهم لمناطق في وسط المدينة ضمن مساعيهم الهادفة إلى إسقاط رئيس الوزراء ابهيسيت فيجاجيفا وحكومته.

 

وتمركز المحتجون الذين يلقبون بـ”القمصان الحمر” الحي التجاري والسياحي في بانكوك حتى صباح الأحد وبعد نشاط مكثف يوم السبت، رافضين مناشدة فيجاجيفا لهم بالتفرق لأنهم ينتهكون القانون.

لكن فيجاجيفا قال إن السلطات ستواصل مفاوضاتها السلمية مع المحتجين مناشدا السكان المتضررين التحلي بالصبر.

ويطالب المحتجون رئيس الوزراء بحل البرلمان وحل حكومته والدعوة لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

ويقول مراسل وكالة فرانس برس في بانكوك إن نحو ستين الفا من “القمصان الحمر” المؤيدين لرئيس الوزراء السابق تاكسين شيناوترا المقيم في المنفى سدوا مفترق طرق رئيسيا في بانكوك يوم السبت حيث توجد فنادق ضخمة ومراكز تجارية ومعبد اراوان الشهير.

ولم يبق سوى بضعة الاف صباح الاحد تحدوا اوامر قوات الامن واعاقوا حركة السير.

لكن فيجاجيفا الذي يقود ائتلافا برلمانيا هشا منذ ديسمبر/ كانون الأول 2008 لم يستبعد اللجوء الى اعلان حالة الطوارىء التي تسمح بحظر تجمع اكثر من خمسة اشخاص في ظل ظروف امنية محددة.

ويتهم “القمصان الحمر” الذين يستندون خصوصا الى دعم مزارعي شمال وشمال شرق تايلاند ،الحكومة الراهنة ورئيسها بخدمة النخب التقليدية في بانكوك ويطالبون باستقالتها على الفور.

وقد وافق رئيس الحكومة على التفاوض بخصوص اجراء انتخابات مبكرة اواخر العام
الا ان المتظاهرين رفضوا هذه المهلة.

وتطالب المعارضة بعودة النظام الدستوري الذي كان قائما قبل الانقلاب العسكري
في 2006 ضد تاكسين الذي يعتبرونه الرجل السياسي الوحيد الذي اهتم بمصير سكان المناطق الزراعية.

 

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا