شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

تدهور الحالة الصحية لـ6 من مضربي (الشعب)

244

يعاني الزملاء من جريدة (الشعب) والمضربون عن الطعام لليوم الثامن على التوالي من تدهور شديد في الحالة الصحية، وانخفاض في الضغط، ونسبة السكر في الدم.

ولليوم الرابع على التوالي ما زال الزميل حسين أحمد حسين يتلقَّى علاجه بمستشفى قصر العيني إثر إصابته بحالة إعياء شديدة جراء الإضراب المفتوح عن الطعام الذي بدأه 5 من الزملاء الأربعاء الماضي، وانضمَّ إليهم زميل آخر ليرتفع عدد المضربين إلى 6 وهم: خالد يوسف، حسين أحمد حسين، رضا العراقي، طلعت رميح، مايسه حافظ، نجوى عبد الحميد.

من جهة أخرى جدد الزملاء نفيهم ما تردَّد من شائعات حول تدخل مكرم محمد أحمد مرشح الحكومة لحل أزمتهم بالتعاون مع الجهات المسئولة كالمجلس الأعلى للصحافة، مؤكِّدين استمرار إضرابهم المفتوح والتصاعدي عن الطعام لحين إيجاد حل فعلي للأزمة، وليس مجرد إطلاق شائعات لها أغراض أخرى.

وفي سياق متصل نعى زملاء جريدة (المسائية) زميلهم محمد غنايم- أحد المستبعدين- الذي وافته المنية قبل أيامٍ قليلة إثر تعرضه لأزمة قلبية.

وكان محمد غنايم يعمل بجريدة (المسائية) الصادرة عن (دار التعاون) منذ 7 سنوات، ولم يتقاضَ مكافأةً إلا منذ سنة وهي 200 جنيه فقط، وهو من محافظة الشرقية، وكان يتحمَّل عناء الانتقال والمصاريف بين القاهرة وبلده، ولتعنُّت رئيس التحرير حسن الرشيدي ضده لم يتم تعيينه بالجريدة؛ رغم تفوقه وحصوله على أفضل جائزة في أول مسابقة صحفية وإعلامية في مجال حقوق الإنسان في مجال التغطية الإخبارية بجريدة (المسائية)، بل تم فصله تعسفيًّا في 10 يوليو الماضي.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...