شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

حسن يطالب سرور بفتح مناقشات حول تهديد “المماليك الجدد” للقضاء

316

طالب الدكتور حمدي حسن (أمين الإعلام بالكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين) الدكتور فتحي سرور رئيس مجلس الشعب بفتح مناقشات واسعة حول التهديدات التي تواجه استقلال السلطة القضائية من قِبل مم أسماهم “المماليك الجدد”، مشددًا على أن عدم احترام القضاء وأحكامه سيفضي إلى نزع المشروعية عن النظام كله إذا استمر الوضع دون معالجة حقيقية.

وقال حسن- في رسالة بعث بها إلى الدكتور فتحي سرور رئيس مجلس الشعب: “أثارت الاستقالة التي قدمها السيد المستشار محمود الخضيري نائب رئيس محكمة النقض تفاعلات وردود أفعال كثيرة في مختلف الأوساط، حيث ذكر سيادته أنه يشعر بأن قلمه أصبح مرتعشًا لا يستطيع أن يشعر بالاطمئنان أثناء أدائه لعمله، وذلك لتيقنه بتدخل السلطة التنفيذية ومحاولتها السيطرة على السلطة القضائية وإفقادها حياديتها واستقلالها بوسائل مختلفة وعديدة، وذكر سيادته مثالين في منتهى الخطورة:

الأول: هو تحويل قضايا بعينها إلى دوائر وقضاة بعينهم، وهذا في رأيي هو قمة الفساد والإفساد.
الثاني: هو عدم احترام الأحكام القضائية وتجاهلها كأن لم تكن، وهذا السلوك بالذات هو صفعة مباشرة للقضاة يجب مواجهتها بكل حزم، وأن الاستقالة هي أبسط رد على هذا السلوك الفاسد ويجب أن تتبع بإجراءات ووسائل أخرى، فمن غير المقبول أن يكون واقع حال الحكومة تجاه الأحكام القضائية وحجيتها “بلها واشرب ميتها”، ويجب علينا أن لا نقبل استمرار هذه الإهانات”.

وقال النائب: “لقد أثارت استقالة المستشار الخضيري ذاكرتي التاريخية التي تعي أن العز بن عبد السلام خرج مهاجرًا من مصر احتجاجًا علي عدم تنفيذ أمراء المماليك لحكمه بضرورة بيعهم بالمزاد في السوق ليحرروا أنفسهم من رق العبودية، واتبعه جموع المصريين حتي اضطر الأمراء إلى الخضوع لحكمه؛ لذا أطلقوا عليه بحق سلطان العلماء، ويبدو أن التاريخ يعيد نفسه، فهاهم المماليك الجدد لا يحترمون أحكام القضاء، ويضربون بها عرض الحائط، ويطالبون برأس من يرفع رأسه احتجاجًا على سوء الأوضاع!!”.

وقال حسن إن استمرار تغول السلطة التنفيذية من الخطورة على الوطن بمكان وعلى السلطة التشريعية، بل والسلطة القضائية إن ناقشنا الموضوع- كل في حدود اختصاصه- بهدوء وروية ودون انفعال لإنقاذ سفينة الوطن، لافتًا إلى أنَّ استقالة نائب رئيس محكمة النقض حركت الماء الآسن ولا يجب تجاهلها لصالح الوطن.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...