شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

خبراء ينتقدون نظيف بشأن نية الحكومة إلغاء الدعم الموجه للطاقة

419

انتقد عدد من خبراء الاقتصاد تصريحات رئيس الوزراء الدكتور أحمد نظيف التي أدلي بها علي هامش اجتماع المحافظين الأخير بشأن إلغاء دعم الطاقة وتحويله إلي دعم «اجتماعي».

مشيرين إلي تصريحات «نظيف» ومن قبلها مطالب أحمد عز- رئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس الشعب- برفع أسعار البنزين «80» والسولار واسطوانات الغاز المنزلية معللاً ذلك بارتفاع قيمة الدعم الموجه في مشروع الموازنة الجديدة للمنتجات البترولية إلي 67.7 مليار جنيه بعد أن كان 7.33 مليار جنيه فقط في موازنة العام الماضي.

مشيرين إلي أن أي قرار حكومي برفع أسعار السولار والغاز المنزلي والبنزين «80» سوف يؤدي إلي كارثة سيكون ضحيتها 90% من الشعب الذي يعيش معظمه تحت خط الفقر، لأن معظم الصناعات والمواصلات والنقل مرتبط بأسعار الطاقة، حيث أكد أحمد النجار- رئيس تحرير «تقرير الاتجاهات الاقتصادية» بمركز الدراسات السياسية بـ «الأهرام»- أن الإنفاق علي الدعم والتحويلات الاجتماعية تجاوز 12% من الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة، أما في مصر ووفقاً لبيانات البنك الدولي فإن الإنفاق العام علي الدعم والتحويلات شكل نحو 1،4% من الناتج المحلي الإجمالي فقط، ووصف «النجار» كل ما يقوله المسئولون عن دعم الطاقة بأنه «كذب وتزوير».

في حين أكد فرج عبدالفتاح- أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة- أن أي رفع لأسعار السولار والبنزين «80» وأسطوانات الغاز المنزلية سوف يؤدي لاشتعال أزمة الخبز، حيث إن المخابز تعمل بالسولار وسوف يؤدي هذا لمشاحنات بين سائقي الأجرة والركاب لأن أي زيادة في سعر السولار سيترتب عليها زيادة الأجرة، وأضاف «عبدالفتاح» إن الحكومة لم يعد أمامها سوي رفع أسعار السلع والخدمات الحكومية لمواجهة زيادة الإنفاق العام، خاصة بعد تراجع دور برنامج الخصخصة في تمويل عجز الموازنة العامة للدولة في السنوات الأخيرة.

أما حسن عبدالفضيل- الخبير الاقتصادي- فيري أنه إذا حدث هذا فسوف يكون ذلك المرة الرابعة التي ترفع فيها الحكومة سعر السولار خلال سنوات قليلة، والأمر لن يتوقف علي السولار ولكن قد يمتد ليشمل منتجات أخري كالبوتاجاز وربما يمتد ليشمل البنزين أيضاً بعد ارتفاع فاتورة دعمهما.
المصدر: الدستور

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...