شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

دبي تكشف عن المتهمين بإغتيال المبحوح والقسام يضعهم علي قائمه المطلوبين لديه

497

كشفت شرطة دبي، أمس الاثنين (15-2)، عن هوية المتهمين المشتبه بتورطهم في اغتيال محمود المبحوح، القيادي البارز في “كتائب الشهيد عز الدين القسام” الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، في دولة الإمارات الشهر الماضي.

 

وكشف قائد شرطة دبي النقاب عن أن الشرطة اعتقلت اثنين من الفلسطينيين “يشتبه بأنهما وفرا دعمًا إمداديًّا في قتل محمود المبحوح في فندق في دبي الشهر الماضي.

وقال قائد شرطة دبي: “إن الفلسطينيين اللذين اعتُقلا أحدهما يحمل رتبة عسكرية في “السلطة الفلسطينية”، وقد التقى زعيم المجموعة التي اغتالت المبحوح، وهو فرنسي يدعى بيتر”.

وقال ضاحي خلفان، قائد الشرطة في دبي للصحفيين: إن الإمارة ستصدر قريباً أوامر اعتقال بحق أحد عشر أوروبياً يشتبه بهم في اغتيال القيادي في “كتائب القسام” محمود المبحوح بأحد الفنادق بإمارة دبي في العشرين من كانون الثاني (يناير) الماضي، مشيرًا إلى أنهم استخدموا تقنيات متطورة لتنفيذ جريمتهم.

يأتي ذلك في الوقت الذي قالت فيه مصادر خاصه في كتائب القسام – الجناح العسكري لحركة حماس- ل([color=000099]موقع 6 أبريل دوت أورج[/color] )إن الكتائب قد وضعت أسماء المتهمين بتقل المبحوح والذي أعلنت عنهم شرطة دبي علي قائمه المطلوبين أمنيا لها ، وقال المصدر إن العدو الصهيوني سيزيق العذاب في الحرب المخابراتيه الخارجية وإنه سيندم أشد ندم بسبب إغتياله للمبحوح ، وقال المصدر إن وحدة “كيدون” التابعه للموساد والتي قامت بإغتيال المبحوح ستعمل كتائب القسام علي تصفيتها جسديا ، إينما كانت هذه العناصر موجودة .

وعلي هذا كان خلفان قائد جهاز شرطة دبي قال : “إن شرطة دبي لا تستبعد أن يكون “الموساد” (جهاز المخابرات الصهيوني الخارجي) وراء ذلك، ولكن حينما يجري اعتقال هؤلاء، ستعرف من يقفون وراء الحادث”، موضحًا أن أوامر الاعتقال لم تصدر بعد ولكنها ستصدر قريبًا، وفق تأكيده.

وأشار إلى أن المجموعة قدمت للإمارة على دفعات، وغادرتها في غضون 24 ساعة، وهي تضم شخصًا يحمل جواز سفر فرنسي، وآخر يحمل جوازًا ألمانيًّا، وثلاثة يحملون جوازات إيرلندية، بينهم امرأة، إضافة إلى ستة أشخاص يحملون جوازات بريطانية، وهي جوازات “صحيحة حتى ثبوت العكس” بحسب تعبيره.

وعرضت شرطة دبي صورًا لتحركات أفراد المجموعة داخل الفندق، وذكرت أن القتلة كانوا في انتظار المبحوح داخل غرفته، وأنه تم اغتياله عن طريق الخنق.
وقالت: “إن منفذي العملية تركوا أدوية بالقرب من جثمان المبحوح لتضليل المحققين”، موضحة في الوقت ذاته أن أحد مدبري عملية الاغتيال غادر الإمارة قبل تنفيذ العملية.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...