ردا علي حملات المنافقون مؤيدي الفاشل جمال مبارك

ردا علي حملات المنافقون مؤيدي الفاشل جمال مبارك
971

طالعنا منذ ايام ما تم نشره فى بعض الصحف والفضائيات عن ظهور حملات لمساندة جمال مبارك فى الانتخابات الرئاسيه القادمه وبدء حملات للملصقات والتوقيعات لمطالبته بالترشيح للانتخابات الرئاسيه المقبله واندهشنا من مطالة منسق الحمله الاستعانه بشباب 6 ابريل فى تلك الحمله.

 

وهذا يمثل سلوك غريب وغير منطقى فى عدة نقاط ويدل على ان تلك الحمله مسرحيه وبعيده تماما عن الواقع

فمبارك الابن أو الاب وكل ما يرتبط بمبارك يسيطر على جميع وسائل الاعلام والداخليه وجميع أجهزة و امكانيات الدوله بدون وجه حق ولا يحتاج لتلك الوسائل مثل التوقيعات والملصقات التى نعتبرها وسائل لكسر الحصار و الارهاب الذى يمارسه الحزب الوطنى ضد المعارضين.

وبالطبع لن يحدث لتلك الحملات العجيبه ما يحدث لحملات جمع التوقيعات على بيان الجمعيه الوطنيه من ارهاب واحتجاز .

وقد اثار عضوية منسق الحمله بحزب التجمع العديد من التساؤلات عن الاختراقات الامنيه لبعض الاحزاب المعارضه بهدف التعطيل او التفتيت وهو ما شاهدناه فى العديد من الاحزاب المصريه وافسد الحزبيه فى مصر لوقت طويل.

والطريف فى الموضوع هو دعوة منسق حملة التوقيعات والملصقات لصالح جمال مبارك لشباب 6 ابريل للمشاركه فى تلك الحمله العجيبه … وهو ما يدل على غياب تام عن الوعى بالأحداث المحيطه والواقع.

فشباب 6 ابريل ليست حمله لجمع التوقيعات .. بل حركه شبابيه تسعى لنحفيز التحركات
المستمره والضغط من اجل احداث تحول نحو الديمقراطيه فى مصر.
والتغيير نحو الديمقراطيه فى مصر لا يجوز مع الاستبداد السياسى الذى أدى لإقساد جميع المجالات فى مصر.
والتوقيعات على بيان الجمعيه الوطنيه هو احد ادوات الحشد الشعبى ومقاومة حصار الحزب الوطنى للمعارضه المصريه.

وبناء عليه فإننا نعلن ان الشارع هو الحكم وأن رهاننا الوحيد عليه
واننا لن نلتفت لحملات مجاذيب جمال مبارك الفكاهيه.
وان بالرغم من ان جميع اجهزة الدوله ستوفر كل الدعم لتلك الحمله الفكاهيه والمسرحيه سواء لملصقانهم او توقيعاتهم.. وفى المقابل ستوفر كل القمع والارهاب لملصقات شباب 6 ابريل و توقيعاتهم وانشطتهم.
إلا اننا نثق ان الشارع معنا .. ونثق أننا نستطيع الوصول اليه بإمكانياتنا البسيطه ورغم كل القمع والارهاب الذى نعانيه فى تحركاتنا.

شباب 6 ابريل

شباب بيحب مصر بجد

 

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا