شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

شباب 6ابريل : إعتقال رئيس حزب مصر القوية ونائبه إغتيال لمصر وللحركة السياسية

986

قالت حركة شباب 6 ابريل اليوم إن إعتقال الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية هو إغتيال للحركة الحزبية والسياسية في مصر، وهو بمثابة إعلان من النظام معاداة كافة أنواع العمل السياسي والحزب داخل مصر، ورفضه لوجود أي نوع من أنواع المعارضة في البلاد قبل الإنتخابات الرئاسية عام 2018.

وقالت الحركة إن السلطات المصرية إغتالت الدستور والقانون وحولتهم إلي لعبه في يد الحاكم، لإغتيال أي صوت معارض له ولسياسته علي المستوي السياسي والإقتصادي والإجتماعي.

وتذكر الحركة إن هناك مئات من النشطاء في السجون بينهم أعضاء من حركة شباب 6 ابريل وقيادات في أحزاب رسمية مصرية أعتقلوا بسبب أرائهم ونشاطهم المعارض للسلطة الحاكمة وقراراتها التي تؤدي بالبلاد إلي الهاوية.

وينضم الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح ونائبه محمد القصاص إلي الزميل عمرو علي المنسق العام لحركة شباب 6ابريل، والزميل رامي السيد منسق العمل الجماهيري في الحركة، والزميل أحمد خطاب القيادي في الحركة، واسلام مرعي عضو حزب المصري الديمقراطي الإجتماعي، وعشرات أخرون من حزب العيش والحرية والحزب المصري الديمقراطي الإجتماعي وحزب التحالف الإشتراكي وحركة شباب 6 ابريل، والذين أعتقلوا بسبب نشاطهم السياسي السلمي المعارض لقانوني التظاهر وللتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير المصرية، أو لدعم حقوق المعتقلين، هذا بخلاف أعضاء حزب الحرية والعدالة المعتقلون .

إن الإجراءات التي يتخذها النظام المصري الحاكم بقيادة المدعو عبدالفتاح السيسي قبل الإنتخابات الرئاسية ترسل البلاد إلي الدرك الأسفل من الديكتاتورية والتحول نحو دولة اللاشيئ التي ستفتقد حتي مقاومات الحياة الإجتماعية.

وتطالب حركة شباب 6ابريل، بالإفراج الفوري عن الدكتور عبدالمنعم أو الفتوح ونائبة محمد القصاص والزملاء عمرو علي وأحمد خطاب ورامي السيد وأحمد شوقي وإسلام مرعي، وكل أعضاء الأحزاب والحركات السياسية المعتقلين .

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...