شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

شباب 6 إبريل: أحداث الأقصي دليل إنتهاء هيبه مصر عالميا ، ونطالب المقاومة بالرد الشديد بالطريقة التي يفهمها اليهود

339

إستنكرت حركة شباب 6 إبريل الموقف الرسمي المصري والعربي تجاه أحداث المسجد الأقصي المبارك ، وقالت الحركة في بيان لها إنها تتابع بفخر صمود أهالي المقدسين تجاه محاولات الإعتداء علي المسجد الأقصي ومحاولات تهويد مدينة القدس .

 

وقالت الحركة إنها تابعت المواجهات الشرسه التي حدثت بين المقدسين المراطبين داخل المسجد الأقصي المبارك مع قوات الإحتلال الصهيوني ،وبين الشباب المقدسي مع قوات الإحتلال الصهيوني في حارات مدينة القدس العربيه بعد منعهم من دخول المسجد الأقصي المبارك ليتصدوا لمحاولات المتطرفين اليهود لإقتحام مسجدنا الأقصي المبارك .

وقالت الحركة إنها تتابع بفخر صمود ومقاومة أهالي مدينة القدس في وجهه المحاولات الصهيونية لتدنيس أولي ، القبلتين وثاني الحرمين، والمحاولات الصهيونية لتهويد المدينة العربيه مدينة القدس.

وقد إعتبرت الحركة ماحدث أمس داخل المسجد الأقصي هو عنوان لسقوط الأنظمة العربية في وحل العجز والخيانه، فلقد عجز قاده هذه الأنظمة العربيه علي أن يقولوا كلمه واحده لينقذوا بها الأقصي الشريف، عجزوا أن يدافعوا عنه وعن شبر منه حالمين دائما في عبارات السلام الواهيه .

وقال بيان الحركة إن النظام المصري الخائن قد سقط وسقط معه مايزعم أن له هيبه في المنطقة العربيه وأن العدو الصهيوني يحترمه ويخاف منه ، فأحداث المسجد الأقصي خير دليل علي كذب هذه الإدعاءات الواهيه.

وقال البيان إن النظام المصري قد سقط تحت الأقدام ولم يعد له أي مكانه توصف علي الصعيد الدولي والعربي

وجدت الحركة عهدها ﻷهالي مدينة القدس وفلسطين بأنها ماضيه في تخليص بلادنا من هذا النظام الواهن الفاشل ، لإيماننا إن طريق تحرير القدس يبدأ من القاهره لتخليصها من نظام الفاسد والقمع والخيانه بقياده الديكتاتور مبارك .

وطالبت حركة شباب 6 إبريل ، المقاومة الفلسطينية الشريفة في الضفه وفي غزه وداخل الأراضي المحتله بأن يأخذوا مكانهم ليردوا الصاع صاعين ويلقنوا الكيان الصهيوني والمغتصبين الصهيانه درسا لا ينسوه لحماية أقصانا الشريف بكل ما إستطاعوا من قوة ليحرروا مسجدنا الشريف من دنس اليهود .

نسخة من بيان الحركة
http://6april.org/modules/news/visit.php?fileid=3

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...