شباب6ابريل: سرور يتبجح ويؤكد إننا في حزب واحد يضهد العمال والمواطنين

شباب6ابريل: سرور يتبجح ويؤكد إننا في حزب واحد يضهد العمال والمواطنين
672

قالت حركة شباب 6 أبريل اليوم إن إن تصريحات فتحي سرور دليلا واضحا إننا في مصر دولة الحزب الواحد ، وإننا في بلد بعيد كل البعد عن تداول السلطة والحياة الديمقراطية الحقيقية ، وإن تلك التصريحات محاولة فاشله لتزين وجه النظام الحاكم ، الذي سقط عنه قناع الديمقراطية والحرية.

 

وقالت الحركة إن فتحي سرور قد نسي إن نواب المعارضة المصرية، وحركة مصريون من أجل إنتخابات حرة سليمة وحركة شباب 6 أبريل، قد تقدموا طبقا للدستور والقانون بمشروع قانون جديد لمباشرة الحقوق السياسية والمدنية في شهر مارس الماضي.

وأضافت الحركة إنه لم يتم مناقشة مشروع القانون حتي الأن، ويرفض مجلس الشعب مناقشته، ولكن فتحي سرور يستمر في تبجحه في إنه يجب علي المعارضة إقناع السلطة بالقانون والتعديلات الدستورية ، في ظل رفض النظام الحاكم لفتح الحوار حول القانون أو حتي حول التعديلات الدستورية .

وقالت الحركة إن الجميع داخل مصر وخارج مصر لا يرون حرية، غير الحرية المكفولة لمليشات الحزب الوطني المسلحة “وزارة الداخلية” في سحل الناشطين والمعارضين والعمال أثناء مطالبتهم بحقوقهم، ومطالبهم أمام مجلس الشعب وفي ميدان التحرير ، ونري ونسمع دعوات نواب الحزب الوطني بإطلاق الرصاص علي المتظاهرين سلميا ﻷنهم يعارضون الحزب الوطني ورئيسة .

وأضافت الحركة في بيانها إن تصريحات سرور التي تأتي في ذكري أحداث 25-5-2005 ، ذكري الإستفتاء علي تعديل الدستور المرة الأولي ، والتب شهدت إنتهاكات لحرية التعبير ، والتحرش بالفتيات والصحفيات أمام نقابة الصحفيين .

وأشارت الحركة إلي إن فتحي سرور يتحدث عن إن قانون الطوارئ لم يعد يطبق غير علي الإرهابيين وتجار المخدرات ، في نفس الوقت الذي قامت به ميليشات مبارك وحزبة الوطني في الإسكندرية بسحل الناشطين من شباب 6 أبريل وحزب الغد والجمعية والوطنية علي سلالم محكمة الحقانية في الإسكندرية ، والإعتداء علي الصحفيين وتكسير كميراتهم، أثناء تنظيمهم لوقفة إحتجاجية ضد تجديد قانون الطوارئ والمطالبة بالإفراج عن زميلنا في حركة شباب 6 أبريل ، الزميل طارق خضر (الذي اعقتل منذ يوم25-3-2010 بدون اي تهمه) ، وزميلنا الروائي السيناوي مسعد أبو فجر (المعتقل منذ 3 سنوات)، المعتقلين طبقا لقانون الطوارئ بالرغم من إنهم ليسوا تجار مخدرات وليسوا إرهابين.

وأكدت الحركة إن حق المواطنين والعمال في حياة كريمة حق إنساني تكفلة كل الشرائع السماوية والقانون والدستور وليس نعمه يهبها النظام الحاكم للعمال متعطفا عليهم بها، مشيرة إلي أن فتحي سرور يتبجح ويتعال علي العمال المعتصمين أمام البرلمان المطالبين بحقوقهم قائلا إنه يجب علي الحكومة “أن ترضيهم “، متناسيا إن هذه حقوقهم وليس هبه من النظام عليهم .

ودعت الحركة فتحي إذا علي قدر من المسؤولية بصفته رئيس مجلس الشعب ويتحدث إننا في دولة حرية ديمقراطية ، ان يقوم بإلغاء قانون رقم 14 لسنه 1923 ، وأن يتم مناقشه قانون مباشرة الحقوق السياسية الذي تقدمت المعارضة به طبقا للقانون في المجلس الشعب!.

 

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا