عبد القدوس: مكرم يريد قتل لجنة الحريات

عبد القدوس: مكرم يريد قتل لجنة الحريات
259

وصف محمد عبد القدوس عضو مجلس نقابة الصحفيين الاقتراحَ الذي قدَّمه مكرم محمد أحمد نقيب الصحفيين في اجتماع مجلس النقابة مساء أمس الأول بعد انصراف عبد القدوس- بشأن تخصيص يوم واحد فقط للوقفات الاحتجاجية على سلالم النقابة بعد الساعة الساعة الخامسة مساءً- بأنه غير عملي وغير مقبول!.

وقال عبد القدوس: إن لجنة الحريات لا يمكن أن تغلق بابها أمام أي صاحب مشكلة لجأ للتظاهر أو الاحتجاج؛ دفاعًا عن حقوقه، ولا يمكن أن تقول لهم اللجنة: “فوتوا علينا الأسبوع الجاي” حسب اقتراح النقيب، وقال: “الوقفات الاحتجاجية بطبيعتها تكون للضرورة القصوى وغير قابلة للتأجيل”!.

وأضاف: “النقيب لجأ إلى هذا الاقتراح ليبحث عن مبررٍ لفشله في تأجير أدوار النقابة الثلاثة الفارغة، متناسيًا أن اللجنة تلجأ إلى تنظيم تلك الوقفات على سلالم النقابة كردِّ فعلٍ على المواقف المفاجئة للنقيب بمنع الندوات والمؤتمرات؛ تنفيذًا لأوامر بعض الجهات الأمنية، وهو الأمر الذي تكرر كثيرًا”!.

وأكد أن طرح هذا الاقتراح بعد انصرافه من اجتماع المجلس لن يثنيه عن الاستمرار في دعم أي مواطن يلجأ إلى اللجنة الحريات ليطالب بحقوقه أو يدافع عنها، مشيرًا إلى أن الواقع لن يكون تعبيرًا عن اقتراح مكرم، وإنما هو انعكاسٌ لرغبات المواطنين في التظاهر دفاعًا عن حقوقهم، طالما ظلَّ النقيب مغلقًا قاعات النقابة أمامهم.

وكان مكرم قد طرح على مجلس النقابة في الاجتماع تخصيص يوم واحد في الأسبوع وبعد الخامسة مساءً لتنظيم الوقفات على سلالم النقابة؛ بدعوى أن هذه الوقفات تتسبَّب في تعطيل تأجير الأدوار الثلاثة للنقابة، وقد وافقه على اقتراحه من الأعضاء: حاتم زكريا، وعبد المحسن سلامة، ومحمد خراجة، وهاني عمارة، فيما طالب الأعضاء الثلاثة المعترضون وهم: صلاح عبد المقصود وجمال عبد الرحيم وعبير سعدي بإرجاء التصويت على هذا الاقتراح لحين حضور محمد عبد القدوس مقرر لجنة الحريات في الاجتماع القادم للمجلس لمشاروته في الأمر، والتصويت عليه بحضور كافة الأعضاء.

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا