شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

عضو مجلس شورى يعتدى بالضرب على عضو ب6أبريل ثم يسلمه للشرطة لتوزيعه أمساكيات

1٬000

ساق حماس أحد الشباب الناشطين أن يوزع إمساكيات 6 إبريل ويا للمصادفة في أكبر مساجد مركز السنطة الذي يقع في مقابل مركز شرطة السنطة ويملكه – حرفياً -عضو المجلس الموقر .

وبعد صلاة الجمعة بدأ يوزع الإمساكيات .. وبعدها بقليل ،

فوجيء الشاب بسباب عنيف وتعدي لفظي عليه ، وكلام من نوعية – انتا تعرف العيال الصيع بتوع 6 إبريل دول منين – واستمر الشاب في تجاهله إحتراماً لفارق السن بينهما . تفاجأ بشخص يجذبه بشدة ويقول له – كلم الباشا عدل يلا – هذا الباشا هو عضو مركز الشورى الموقر عن دائرة السنطة وزفتى ونهطاي .. أحمد شبل الغنيمي .. عضو مجلس شورى بدرجة مخبر

استمر المخبر – عذراً – عضو مجلس الشورى في عدائيته وقال له – فين بطاقتك ؟ – رد عليه : معاييش بطاقة / أردف بغلظة : اسمك إيه يلا ؟ رد عليه – معرفش – .. فأرعد و أزبد جناب المخبر – عذراً – العضو الموقر وقال امسكوا الواد ده وهنوديه المركز وهناك هيربوه ويعرفوه اسمه هناك ، ثم اتصل بالمركز وطلب إرسال بوكس لأخذه ، و أوقف معه اثنين من بلطجيته لاحتجازه ، اشتبكوا شفهياً مع الجمهور الذي حضر الصلاة من أجل تركه لحال سبيله لكن دون جدوى .

وأخذ إلى المركز ..

في هذه الأثناء كان قد اتصل بي ، وببعض الأصدقاء ، اتجهنا رأساً إلى مركز شرطة السنطة .

سألنا عليه نائب المأمور و ضباط آخرين تواجدوا في المركز وأنكروا وجوده بالطبع وهددونا بالاحتجاز إذا لم نغادر .

وعندما أصررنا أدخلونا إلى ضابط المباحث الذي قام بتفتيشنا ثم أخرجنا إلى غرفة مجاورة جلسنا فيها ثم أفرج عنه بعد قليل بعد علمهم بوجود خمسة أو ستة أشخاص ، وخصوصا أن أربعة منهم بالخارج وعندهم قدرة على تصعيد الموقف .

الموقف عادي وتقليدي ومر بلا أضرار .. لكن ما يجعله مميزاً .. أن هناك عضو مجلس شورى ناجح جداً في وظيفته الأساسية “مخبر” .. ليبقى الأجدر بلقب .. عضو مجلس شورى راشي بدرجة مخبر

 

عضو مجلش الشورى احمد شبل الغنيمى عن دائرة السنطة استوقف محمد وسأله عن بطاقتة ثم تصل بالشرطة التى جاءت وقامت بالقبض عليه فى مركز السنطة .

وتحرك اعضاء الحركة إلى المركز الذى دخلوا القسم وطالبوا مقابلة المأمور الذى انكر وجود محمد بالقسم وبعد مشادات كلامية قام اعضاء الحركة بزيارة مقر امن الدولة الذى يقع داخل المركز نفسه حتى خروج محمد .

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...