شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

عمال طنطا للكتان يرفضون التصالح مع المستثمر أو فصل جزء منهم

407

رفض عمال شركة طنطا للكتان تصريحات وزيرة القوي العامله عائشه عبد الهادي بشأن الموافقه علي خروج 350 عامل للمعاش المبكر مطالبين بمساواة كافة العاملين اما بالخروج جميعا للمعاش او الانتظام بعد ان تتغير الادارة حيث تجمهر اليوم مئات العمال داخل مقر الشركه واعلنوا رفضهم التنازل والصلح مع المستثمر، مطالبين بتنفيذ حكم القضاء.

واكد جمال عثمان احد العاملين ان قرار خروج 350 عامل للمعاش سوف يثير مشاكل بين العمال على اسبقية الخروج للمعاش خاصة ان جميع العمال يرفضون الانتظام فى العمل في ظل وجود الادراة الحاليه ، مشيرا إلى ان قرار الوزيرة لصالح المستثمر وليس لصالح العمال، وذلك فى محاولة من المستثمر للتحايل على قرار المحكمه الصادر بالحبس عامين مع الشغل.

ومن جانبه اكد صلاح مسلم رئيس اللجنه النقابيه للعاملين بالشركه انه قام بابلاغ السعيد الجوهري رئيس نقابة الغزل بموقف العمال الرافض لخروج 350 عامل للمعاش والتنازل عن القضيه قائلا (العمال مش عاجبهم الحل ده) وقد تحدث مشاجرات بين العمال علي مين اللي يطلع ومين ينتظر.

واضاف انه في حالة الانتظام في العمل فهناك ترتيبات جديده اولها تغيير الادارة والتي تسببت في حدوث سوء تفاهم بين المستثمر والعمال بالاضافه الي الحصول علي كافة الحقوق واهمها زيادة بدل الغذاء الي 90 جنيه والحافز يتم صرفه علي 2009 وعودة جميع العمال المفصولين واضاف ان هناك مفاوضات تتم حاليا من اجل انهاء الازمه والتصالح.

وكانت عائشة عبد الهادى وزيرة القوى العاملة قد عقدت اجتماعا مع وفد من عمال الشركه امس لحل الأزمة فى حضور سعيد الجوهرى رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج ووائل علام وكيل وزارة القوى العاملة بالغربية وصلاح مسلم رئيس اللجنة النقابية بالشركة وأحمد الوهيدى وربيع خلف وعبد العال البحيرى أعضاء اللجنة النقابية بالشركة وتم التوصل إلى إعادة تشغيل الشركة مرة أخرى فى أغسطس القادم مع الالتزام بتغيير الإدارة الحالية للشركة وخروج 350 عاملا على المعاش المبكر بعد حصول كل واحد منهم علي 50 ألف جنيه مع الاحتفاظ بباقى العمال وخروجهم على المعاش المبكر إن أرادوا ذلك فى عام 2011 مع الاحتفاظ بكافة الامتيازات الخاصة بهم وذلك مقابل تنازل العمال عن الدعوى المقامة ضد المستثمر السعودى والاداره وهو الامر الذي رفضه العمال رفضا قاطعا.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...