شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

عمرو موسي : مصر بلا إراده سياسية

561

شنَّ عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية هجومًا حادًّا على الأوضاع العامة في مصر، وفي مقدمتها العملية التعليمية.

وقال خلال مشاركته في إحدى جلسات “ملتقى القاهرة الرابع للاستثمار”: نحن في مصر نحتاج إلى الكثير، وخاصة في قضايا التنمية لكي نلحق بالقرن الحادي والعشرين، ولا بد للقائمين على الحكم في مصر أن يتفهموا أن هذا نقاش، يجب أن ينطلق من أجل الوصول إلى الأفضل.

وأكد موسى أن الإرادة السياسية كي تكون موجودة؛ تتطلب مجتمعات متعلمة ومتطورة، ومصر لا يوجد بها تعليم ولا بحث علمي ولا تنمية تؤهلها للحاق بركب التقدم في مسيرة القرن الـ21.

ودعا الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى ضرورة النهوض بالتعليم في مصر، وأن يتم التعامل مع التعليم باعتباره مشروع اقتصادي ينتج سلعة اقتصادية، مشيرًا إلى أن تطوير التعليم ليس من اختصاص خبراء التعليم فقط، وإنما من اختصاص خبراء الاقتصاد أيضًا لوضع أطر تعليمية تتوافق ومتطلبات سوق العمل ونهضة المجتمع.

وحول الأحداث التي شهدتها الساحة العربية عقب أحداث مباراة مصر والجزائر في تصفيات كأس العالم 2010م؛ قال موسى إن هذه الأحداث كانت مؤسفة للغاية، وغطت على جهود سنوات طويلة في العمل العربي سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي، وراحت كل هذه الجهود في أحداث شغب مؤسفة أعقبها رد فعل ورد على رد الفعل.

وأضاف: للأسف الشديد أن التنازل عن بعض مظاهر السيادة بين دولة عربية ودولة عربية أخرى يعد من المستحيلات، بينما يكون التنازل عن بعض مظاهر السيادة سهلاً، عندما يكون من جانب دولة عربية مع دولة أجنبية، معتبرًا أن هذا نوع من أهم أنواع الأمراض التي يعاني منها المجتمع العربي.

وفيما يتعلق بضعف العلاقات العربية العربية، قال موسى إن هناك مشاريع عربية مشتركة كبرى تم تنفيذها والعلاقات العربية العربية ليست متمثلة فقط في القضية الفلسطينية.

واتهم الأمين العام للجامعة العربية الإعلام العربي بالضعف والاهتمام بقضايا الكوارث والإثارة فقط، ولا يهتم بقضايا التنمية والتركيز عليها.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...