شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

عيسى …. والدستور التالي

1٬607

[b]بقلم: محمد عبد السلام[/b]

لحظات من السعاده غمرتني عندما حظوت بتلك المقابله التي قد لا تتكرر مره اخري .بدات تلك الاحداث عندما كنت باحد المولات التجاريه بالاسكندريه و ظهر فى الافق شبح ابراهيم عيسي برفقه احد الاصدقاء كان جالسا فى احد المقاهي مرتديا قميص ابيض و بنطلون اسود وحمالاته الشهيره . قررت ان اذهب لتحيته

اهلا يا استاذ انا من اشد المعجبين بحضرتك-

اشكرك انت فنان ممتاز وقد اعجبتني تلك الصور الصحفيه التي ارسلتها للجريده-

دا شرف كبير ليا يافندم-

اتفضل اقعد-

-شكرا

كنت اتمني نشر صورك في الجريده ولكن-

هل تسمح لي بان يكون لي سبق صحفي بنشر حوار معك اي هل تعتقد انها كانت مؤامره تم تدبيرها للايقاع بابراهيم عيسي ذلك الصحفي الموهوب الصوت المعارض الذي يهاجم النظام ؟؟

(اختلفت نبرة صوته قليلا)انت تعلم جيدا ان المؤامرات نوعان منها المؤامره الفاشله والتي يتضح لجموع الناس اطراف المعادله وكيف تمت المؤامره ويتم اثبات انها مؤامرهومنها المؤامره الناجحه التي تتم بتنظيم تام وان يحرص المتأمرون في كل خطوه من البدايه ان تكون معهم الادله التي تثبت حسن نواياهم واختيارهم بأن يكون احدهم بشوش هادئ ومتزن فى اصعب المواقف لكي يظهر امام الاعلام بذلك الوجه الهادئ الطيب وان يكون الثاني سريع الغضب انفعالي ولسانه طويل ولابد ان تكون النهايه غامضه وهكذا كانت المؤامره كامله الحلقات

-دعني استوضح منك كيف تعلم انها مؤامره وساعدتهم علي ذلك؟

-كيف اساعدهم؟

-بصمتك فان كانت النهايه غامضه فهي جليه بالنسبه اليك تستطيع كشف الحقيقه لتصبح واضحه امام الناس وتنضم الى قائمه المؤامرات الفاشله من قبل النظام خاصة بعد اللغط المثار حول القضيه والاقاويل الكثيره ؟؟

-(اختفي اتزانه وقال بصوت عالي) : هل تتهمني بالعمل من اجل النظام ..

-لا اقصد ذلك علي الاطلاق ولكن ما اريد ان اقوله اني لست مقتنعا بان تكون مقاله الاستاذ البرادعي هي السبب في هذه المشاجره بين رئيس تحرير يدافع عن السياسه التحريريه للجريده وبين رؤساء مجلس الاداره ولكن هذا ما ظهر للعوام من الناس ولكن السيناريو الذي اراه حقيقيا ان هذه المشاجره تم تدبيرها لك وحدثت عندما تم تهديدك بشئ ما لا اعلمه لذلك بقي الطرفان حريصان علي الا يتم الافصاح عما حدث داخل تلك الغرفه المغلقه وهذا الحل الانسب للجميع لتبقي غامضه استشاط غضبا وشعرت انه يريد ان يقتلعني من مكاني

-انا لا اسمحلك ان …..

وهنا بدأ يختفي الشبح و سمعت طنين واخذ الصوت يخفت في هدوء ورأيت امامي مشهد يجمع بين محمد هنيدي واحمد خليل في مشهد من فيلم جاءنا البيان التالي وقد غفوت قليلا

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...