قائد صهيوني : الحرب في غزه قريبة ولن تكون سهله

قائد صهيوني : الحرب في غزه قريبة ولن تكون سهله
381

حذر قائد المنطقة الجنوبية في الجيش الصهيوني اللواء يؤاف غالنت من أن حرب جديدة في الجبهة الجنوبية ( قطاع غزه) هي مسألة وقت، ونقلت صحيفة معاريف عن غالنت قوله “إنني أعتقد أن الهدوء في الجنوب هو أمر مؤقت سيستغرق بضعة أسابيع أو أشهر وربما سنوات, ولكن في نهاية المطاف سيتم اختراقه”.

 

وأضاف “وعلى الرغم من أن المنطقة هادئة فإننا نرى الغيوم تلوح في الأفق وتبشر بسوء”, مضيفا “علينا أن نستعد لذلك وعلينا أن نكون مستعدين لاحتمال نشوب حرب”.

من ناحية أخري أجمع خبراء أمنيون وإستراتيجيون أن الجناح العسكري لحركة حماس كتائب الشهيد عز الدين القسام يسير بخطى وثابة لتطوير قدراته العسكرية لمواجهة أي عدوان محتمل من قبل قوات الاحتلال .

وتشهد كتائب القسام تطورا لقدراتها العسكرية حيث كانت وسائل الإعلام “الصهيونية” قد تحدث مؤخرا عن امتلاك حماس لوسائل قتالية متقدمة، وصواريخ تصل مداها لستين كيلو مترا .

فصحيفة (معاريف) العبرية نشرت مؤخرا تقريرا مستفيضا عن تعاظم قوة حماس في قطاع غزة بعد مضي عام على عملية (الرصاص المصبوب) ونسبت إلى جهات أمنية مختصة قولها إن حماس حسنت قدراتها العسكرية خلال هذا العام بعد أن استخلصت العبر اللازمة من الحرب على غزة .

وقالت صحيفة معاريف ” بحسب تقدير الأجهزة الأمنية الصهيونية : إن لدى حماس قدرات عسكرية أكبر بكثير مما كان لديها قبل الحرب الأخيرة ، عبر إدخال كميات كبيرة من الوسائل القتالية إلى قطاع غزة غالبيتها هرب من إيران وسوريا والباقي تم إنتاجه على يد الصناعات العسكرية لحماس في غزة”.

ويشمل سباق التسلح لحماس حسب المصادر العبرية مئات الصواريخ لأبعاد مختلفة .

ونوهت معاريف إلى أن حماس تمكنت من إطلاق نحو 70 صاروخا من أنواع مختلفة باتجاه “الكيان” كل يوم خلال عملية الرصاص المصبوب, دون أن يشمل ذلك قذائف الهاون, مشيرة إلى أن حماس أخذت العبر وقررت التحضير لإمكانية زيادة وتيرة الإطلاق يوميا, ولذلك عملت على تعاظم ترسانتها من الصورايخ.

 

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا