شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

قضاة الاستقلال يدعون إلى إنشاء مدارس للقضاء

291

دعا تيار الاستقلال القضائي المجلس الأعلى للقضاء إلى إنشاء مدارس القضاء في أقرب وقت ممكن لمواجهة ما يتردَّد حول تحرك نادي القضاة لإنجاز تعديل تشريعي؛ بإدخال أبناء القضاة الحاصلين على تقدير “مقبول” إلى القضاء!.

وقال المستشار أحمد مكي نائب رئيس محكمة النقض وأحد قيادات تيار الاستقلال في تصريح خاص له: “نحن ندعو إلى إنشاء هذه المدارس لاستقبال الخرِّيجين بصورة مهنية دقيقة، بدلاً من “دقيقة” المجلس الأعلى للقضاء؛ التي لا يستطيع فيها القضاء مراجعة أبنائه جيدًا قبل دخولهم”.

وأضاف أن هذه المدارس موجودة في أوروبا، ودعونا إليها في توصيات مؤتمر العدالة في سنة 1986م، ولكن لم يُستجَب لها حتى الآن، رغم وعود الرئيس مبارك للقضاة بتنفيذ توصيات المؤتمر.

وأوضح أن إدارة المدارس يجب أن تكون منفصلةً عن المجلس الأعلى للقضاء؛ بحيث تُجرَى استطلاعها على المرشحين من حيث السمعة لا الثروة، والكفاءة لا الوساطة، مشيرًا إلى أن مجلس النادي الحالي برئاسة المستشار أحمد الزند يريد استثمار هذه القضية لإرضاء بعض القضاة والمواطنين على حساب قيم القضاء.

وقال إن المستشار الزند استغلَّ تمسك تيار الاستقلال بنصوص قانون السلطة القضائية ودخول الخريج القضاءَ بتقدير “جيد” على الأقل كَسَهْمٍ في صدر قضاة تيار الاستقلال أيام الانتخابات الأخيرة لنادي قضاة مصر، وجزء من الدعاية المضادة ضد زملائه.

واستنكر المستشار مكي ما ردَّده الزند من أن زيارة الرئيس مبارك للمجلس الأعلى للقضاء جاءت بعد تلطيفه الأجواء بين الدولة والقضاة، مؤكدًا أن “حفاظ تيار الاستقلال على حقوق القضاة وتحمُّله كافة الصعاب في سبيل إعلانها؛ ليس إشعالاً للغضب بين القضاة والدولة؛ حتى يعتبر المستشار الزند ما يحدث الآن من صمت على حقوقهم تلطيفًا استحق معه الزيارة”.

وشدَّد على أن تيار الاستقلال يتعاطف مع القاضي كأبٍ يريد أن يجد ابنه وظيفةً جيدةً بعد تخرجه، ولكن لا يرى مبررًا أن يحدث ذلك لأنه توريثٌ للوظيفة، وهو ما يجب رفضه مطلقًا.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...