شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

كتلة نواب الإخوان ترفض مطالب “الوطني” بإطلاق النار على المتظاهرين

475

أعربت الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمجلس الشعب عن انزعاجها البالغ؛ مما حدث في يوم الأحد الموافق “18 -4-2010م” في الاجتماع المشترك للجنتي حقوق الإنسان والدفاع والأمن القومي بمجلس الشعب المصري من مواقف وتصريحات.

وقال د. محمد سعد الكتاتني (رئيس الكتلة) في بيان صادر اليوم الاثنين “إنَّ التهديد بإطلاق الرصاص على المتظاهرين وتأييد نواب الأغلبية له, لغة جديدة على الممارسة السياسية تتطلب ضرورة إعلان الحزب الوطني الديمقراطي أنه ينبذ العنف ولا يعترف بغير الأساليب القانونية والديمقراطية والسلمية وسيلة لممارسة الحكم, وتأكيده ذلك بالأفعال وليس بالأقوال, حيث إنه في سدة الحكم”.

وأضاف: “إنَّ خروج فئات مختلفة من الشعب بمظاهرات سلمية تطالب الجهات المسئولة بضرورة تعديل الدستور كله أو بعضه ليست خروجًا على القانون”.

واستطرد قائلاً: “وخروج مظاهرات سلمية لها مطالب وطنية أو سياسية أو اجتماعية أو فئوية أو تندد بالوسائل والسياسات التي يتبعها الحزب الحاكم وحكومته ولها مطالب واقتراحات تقدمها لذوي الاختصاص ليست خروجًا على القانون، بل هو حق أصيل أجازته كل المواثيق والمعاهدات، بل نصوص الدستور المصري ذاته”.

وأوضح بيان الكتلة أن إطلاق الرصاص على المتظاهرين سلميًّا جريمة يعاقب عليها القانون، وهو سلوك تجرمه كل المعاهدات الدولية ومبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية ومواثيق حقوق الإنسان المختلفة، وهي جريمة يعاقب عليها القانون الدولي والمواثيق الدولية التي وقعت عليها مصر والتزمت بها.

وأكد البيان أن مطالب نواب الوطني من ضرب المتظاهرين بالنار نعتبره أسوأ من موقف نواب المخدرات والكيف أو النواب الذين نهبوا أراضي الدولة وأموال البنوك أو حتى “نواب سميحة”.

وأعلنت الكتلة رفض اللغة واللهجة والمبدأ الذي أعلنته الداخلية ونواب الأغلبية ضد المتظاهرين سلميًّا من مواطني الشعب المصري، وأعلنت التأييد والانحياز الكامل لكل من يريد أن يعلن عن رأيه ومواقفه ومبادئه بأي صورة قانونية ودستورية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...