شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

لازلنا نقاوم .. لازلنا نستطيع

لازلنا نقاوم .. لازلنا نستطيع

52

تمر مصر بفترة هي الأسوء في تاريخها الحديث بعد مرور ٤ سنوات على حكم عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع الأسبق و الرئيس العسكري الحالي لمصر.

تعاني مصر على المستوى السياسي والأهم على المستوى الإقتصادي. على المستوى السياسي تقزم دور مصر وأصبحت تلعب دور التابع لدول الخليج، ورأينا تنازل رئيسها عن قطعة مقدسة من أرضها التي دافع عنها أبنائها بالدم في حرب ٦٧ ، جزيرتي تيران وصنافير، وكل ذلك مقابل المساعدات المالية التي يستفيد منها النظام لا الشعب.

وفيما يخص العلاقات الأفريقية رأينا توقيع عبد الفتاح السيسي على اتفاقية بناء سد النهضة الكارثية والتي سينتج عنها هلاك الزرع وعطش الشعب، وبعد ذلك رأيناه أمس يعلنها صريحة أنه لا يستطيع أن يفعل أي شئ بخصوص هذا الملف.

على المستوى الإقتصادي فقد المواطن المصري ٥٠% من قيمة مدخراته بعد عملية تعويم فاشلة للعملة بحجة جذب الإستثمارات الأجنبية، لكن في حقيقة الأمر كان الهدف هو الإنصياع لتعليمات صندوق النقد الدولي حتى يستطيع هذا النظام أن يحصل على المزيد من القروض من أجل تمويل عمليات شراء السلاح الغير مبررة في ظل جوع الشعب المصري ومعاناته. قروض ستستخدم في سداد القروض القديمة، وهو ما سيدفع ثمنه أولادنا وأحفادنا في المستقبل.

يراهن هذا النظام على يأس الشعب المصري واستسلامه للأمر الواقع وفقدان قدرته على المقاومة بعد ٤ سنين عصيبة من تاريخ الإنتخابات السابقة، ولكننا في حركة شباب ٦ إبريل مؤمنين تمامًا إننا كمصريين لازلنا نستطيع أن نقاوم هذا النظام، وإننا سنستخدم كل وسيلة متاحة لتغييره.

وبناء على ما سبق، فإن حركة السادس من إبريل تعلن تلبيتها لدعوة رفيق الثورة والمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، المحامي خالد علي، من أجل توحيد صفوف المصريين ضد النظام الحالي وفتح باب المشاركة من أجل الضغط للوصول للضمانات اللازمة لتمكين المصريين من اختيار من يمثلهم كرئيس للجمهورية في المرحلة القادمة، ومن أجل كتابة برنامج انتخابي يحقق طموحاتهم في حياة كريمة لهم ولأولادهم.

حركة شباب ٦ إبريل
عين تراقب ويد تبني

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...