لماذا تحتاج مصر الى ضمير 6 ابريل

لماذا تحتاج مصر الى ضمير 6 ابريل
3٬424

أريد ان اموت وانا اكتب :
لماذا تحتاج مصر الى ضمير 6 ابريل ؟؟

قبل ثورة الخامس والعشرين من يناير و اغلبنا مغيب تماما عما يدور داخل اروقة اجنحة السياسة المصرية نتيجه دفعه دفعا الى آتون حرب كسي لقمة العيش ومن يجرؤ على الهمس يدخل قسرا فى غياهب جب المعتقلات المصرىة ولم يكن يهتم بأمر الشارع المصرى الا الطامعون فى اكبر نصيب من قطعه الكيك قبيل اى انتخابات برلمانية كانت ام محلية ام رئاسية ( يستعطفونه ليدخلهم الى مسرح السياسة العبثى لانه هو من يملك المفتاح السحرى الى البوابة السحررية للمسرح العبثى السياسى المصرى ) يلجأون الية كما يلجأ السائق الى خزان الوقود الاحتياطى ليعطى له دفعه وقود تمكنه من السير حتى اول محطة وقود يملئ منها حساباته واراضية من قوت الحارس الذى سلم له مفتاح مخازن الدنيا طائعا او مجبرا

كانت ومازالت القوى السياسية فى الساخة العبثية المصرية وحكامه يتعامل مع المواطن المصرى كجسد وليس روح أو عقل
استمر هذا الامر الى ان ظهرت على الساحة المصرية حركة كفاية الموجهه الى عدم التوريث ووريثتها حركة شباب 6 ابريل اول حركة ضغط سياسى شبابية مصرية تنتهج نهج حركات الضغط السياسى حيث تمثل ضمير الامة النابض وعقلها الواعى وبوصلة الامة فى اتجاة العدل الحق والخير.
كانت ومازالت “حركة شباب 6 ابريل” هى الفصيل السياسى الوحيد الذى يتعامل مع الشارع المصرى و المواطن المصرى على انه روح وعقل وليس جسد فقط
• هم من أناروا للشعب المصرى مشاعل الحرية التى انارت لهم طريق الخلاص من الاستعباد
• هم أول من قاموا بتوعية الشعب المصرى من الواسطة والمحسوبية
• هم اول من اناروا للشعب المصرى طريق الحرية
• هم اول من قاموا بتوعية الشعب المصرى بمهازل موتمرات الحزب الوطنى بعقد موتمرات القلة المندسة الموازية لموتمرات الجزب الوطنى
• هم أول من اجبر المسئولين المصريين على القيام بمهام عملهم من خلال حملات مشكلتك ايه و نبض المواطن للرقابة على السلطات المختلفة فى مصر
• هم اول من تعامل مع الشعب المصرى من منطلق ( اعطنى سنارة ولاتعطنى سمكة وهم اول من طبق استراتيجية الرسول ( صلى الله علية وسلم ) عندما طلب من عابر السبيل ان يبيع مالديه وياتى بفأس ليحتطب ويكسب من عمل يدية من خلال الرقابة على الخدمات التى تقدم للشعب المصرى
• هم من علموا المصريين كلمة لا للفساد والمحسوبية
ولنسأل انفسنا لماذا يفعلون ذلك
• لانهم اختاروا ان يكونوا ضمير مصر وعقلها الواعى و قلبها النابض
• لانهم اختاروا نهج حركات الضغط السياسى غير الساعية للسلطة وانما تراقب من فى السلطة ليعمل لصالح البلد
• لانهم لايسعون للسلطة ولكنهم يسعون الى مصر العادلة والمتقدمة والحرة
• انهم يملكون المصداقية لدى الشارع المصرى رغم كل محاولات التشكيك والتخوين التى اتبعتها كافة الفصائل ضدهم لانهم قوة الشارع وصوت الحق
• تم تخوينهم على الرغم من انهم هم الفصيل الوحيد فى مصر الذى لم يجلس على مائدة المفاوضات مع الغرب و ان من اتهمهم بالعمالة هم اول من جلسوا مع الغرب على مائدة المفاوضات
• تم اتهامهم بالعمالة رغم ان عمالتهم الوحيدة هى للشعب المصرى الذى يستحق بحق افضل ما فى الحياة
• تم اتهامهم بالتمويل الاجنبى وهم من لا يستطيع اكمال فعالياته لضيق ذات اليد و قياداتهم كلهم مدينون لمجرد اكمال حياتهم.
أيها الشارع المصرى كم تحتاج الى المخلصين أمثال هولاء لانهم لا ناقة لهم او جمل سوى ان يروا مصر (عادلة – مدنية – ديمقراطية)
أيها الشارع السياسى 6 ابريل شئتم أم أبيتم هى ميزان العدل والحق والخير لمصر
أيها الحكام احذروا أن تخطأوا فى حق مصر فخلفك شباب 6 ابريل أعينهم تراقبكم وأيديهم يتبنى مصر

حركة شباب 6 ابريل

عين تراقب ويد تبنى

كتب :
*محمد كمال – عضو المكتب السياسى للحركة و منسق محافظة الجيزة

تعليقات

Loading...

قد يعجبك ايضا