شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

محمد عادل: المحامي العام استمع لأقوالي ضد الرويني لمدة ساعتين

1٬031

قال محمد عادل، أحد مؤسسي حركة 6 أبريل والمتحدثها الإعلامى السابق باسمها، أن المستشار محمد السيد خليفة، المحامي العام، استمع لأقواله في اتهاماته للواء حسن الرويني لأكثر من ساعتين، حيث أدلى فيها بجميع تفاصيل الوقائع التي ترتبت على التصريحات التى أدلى بها الرويني كأحداث العباسية وما شهدته من عنف تجاه النشطاء وشباب الثورة من قبل أهالى العباسية والتى أدت لاستشهاد الناشط محمد محسن.

وأضاف، فى تصريح خاص لـ”بوابة الأهرام”، أن أشار لما أسماه بـ “تحريض” الرويني ضد 6 إبريل والتشهير بهم، مقدمًا تسجيلات للحلقات التى شهدت تصريحاته ضد الحركة سواء على قناة الجزيرة مباشر مصر وكذلك برنامج صباح دريم علي قناة دريم 2 والذى كانت تقدمه الإعلامية دينا عبدالرحمن، حيث اتهم الروينى شباب 6 إبريل بتلقي تمويلات من الخارج لزعزعة أمن الوطن.

ولفت عادل إلى إنه من المنتظر أن يقوم المستشار محمد السيد خليفة،المحامي العام ومدير المكتب الفنى للنائب العام بمخاطبة القضاء العسكري لمعرفة الإجراءات التي اتخذها حيال البلاغ الذي قدمته الحركة في شهر يوليو 2011 والذي حمل رقم 9296، والذى طالبت فيه الحركة القضاء العسكرى بالتحقيق مع قياداتها وأعضائها بشأن تصريحات الروينى وذلك حتي يتخذ الإجراءات القانونية حيال البلاغ الجديد الذي قدمته الحركة.

من جانبه استبعد علاء عبدالتواب، المستشار القانونى للحركة، قيام القضاء العسكرى بحفظ البلاغ السابق الذى تقدمت به الحركة العام الماضي تحت مبرر عدم وجود أدلة كافية لأنها كافية ودامغة، على حد قوله، مؤكدًا أن ما صرح به الروينى على شاشات الفضائيات يعاقب عليه القانون ويقع تحت بند التحريض على القتل والتشهير.

وأضاف: كان يجب على شخص مثله فى موضع المسئولية أن يدرك خطورة تصريحاته التى مازال لها للأسف صدى سيء لالشارع نتيجة لتصديق الكثيرين له فى اتهاماته وتشهيره بالحركة، خصوصًا أنه لم يقدم أى دليل على تلك الاتهامات الباطلة، متسائلاً باستنكار إذا كان لديه دليل حول سؤال: لماذا لم يتخذ أى إجراء قانونى ضد الحركة وأعضائها خصوصًا أنه كان فى موضع المسئولية السياسية مديرًا لشئون البلاد؟.

ولفت المستشار القانونى للحركة إلى أنه سواء كان الروينى أدلى بتلك التصريحات كعضو بالمجلس العسكرى أو ممثلاً لنفسه، كعادة المجلس العسكرى عندما كان يتبرأ من تصريحات أعضاءه التى كانت تسبب له الحرج فى الشارع معلنا أنه رأى شخصي، فإن تلك التصريحات تقع تحت طائلة القانون، خصوصًا أن الروينى نفسه صرح أكثر من مرة بأنه تعمد إطلاق عدد من الشائعات لتهدئة الميدان وإشعاله كما نسب لنفسه إطلاق شائعة القبض على أحمد عز، القيادى بالحزب الوطنى المنحل قبل أن يتم القبض عليه، على حد قوله.

وأضاف أنه خلال التحقيقات اليوم تمسك عادل بصفته مقدم البلاغ بمطالبة النائب العام بانتداب قاضى تحقيق مستقل يحقق بوقائع البلاغ ويحقق مع طرفيه وألا تتم إحالته للقضاء العسكرى ، مرجحًا أن يتم استدعاء الروينى خلال أسبوع للاستماع إلى أقواله فى البلاغ المقدم ضده، معتبرًا أن اهتمام النائب العام بالبلاغ وتكليفه للمستشار خليفة بمباشرة التحقيق والاستماع إلى أقوال عادل مؤشر مهم على عدم وجود نية لتحويل البلاغ للقضاء العسكرى واصفًا تلك الخطوة بالإيجابية.

إقرأ الخبر علي موقع بوابة الأهرام : http://bit.ly/NvWMjP

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...