شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

محيط :انتهاء اعتصام حركة “6 أبريل” بعد اعتقال ناشطين

479

انتهى اعتصام نظمه نشطاء في حركة “6 أبريل” صباح اليوم الأربعاء أمام قسم شرطة العجوزة بالجيزة ، احتجاجا على اعتقال سلطات الأمن المصرية لاثنين من قاداتها أثناء تعليق دعاية تطالب باستقبال جماهيري حاشد للدكتور محمد البرادعي الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة المقبل.

ونقل مراسل شبكة الاعلام العربية “محيط” عن أحد رجال الشرطة بقسم العجوزة ، والذي طالب عدم الكشف عن اسمه، “ان الاعتصام الذي شارك فيه مؤسس حزب الغد أيمن نور وعدد من نشطاء “6 أبريل” امام قسم العجوزة انتهى فور ركوب أحمد ماهر المنسق العام للحركة والمنسق الجماهيري للحركة عمرو سيارة الترحيلات”.

وأضاف المصدر “إن أيمن نور ونشطاء الحركة قاموا بالسير خلف سيارة الترحيلات وسط اطلاق شعارات منددة بالحكومة ومطالبة بالافراج عن الناشطين”.

واعتقل أحمد ماهر (29 عاما) وعمرو علي (25 عاما) فجر اليوم الأربعاء بعد رشهما جدرانا في القاهرة بشعارات مؤيدة للتغيير السياسي ولترشيح محتمل للدكتور محمد البرادعي لخوض سباق انتخابات الرئاسة.

وكان من المتوقع أن تعقد الحركة مساء اليوم اجتماعا موسعًا بمقر جريدة الغد السابقة ، لبحث التحضيرات النهائية استعدادا لاستقبال البرادعى بمطار القاهرة يوم الجمعة المقبل 19 فبراير/شباط .

يتزامن هذا الاعتقال ، مع دعوة الروائي المصري علاء الأسواني المواطنين للخروج إلى مطار القاهرة لاستقبال الدكتور محمد البرادعي الجمعة المقبل.

وأعرب الأسواني عن دعمه الكامل للحملة التي انطلقت على موقع “فيس بوك” الاجتماعي على شبكة الانترنت وتحمل توقيع 60 ألف شخص لدعم ترشيح محمد البرادعي لخوض الانتخابات الرئاسية.

ويعود البرادعي البالغ من العمر 67 عاما إلى بلاده يوم الجمعة بعد أن عاش سنوات عدة في الخارج، وقضي البرادعي الـ25 عاما الماضية في مقر الوكالة بفيينا.

وكان البرادعي قال في ديسمبر الماضى إنه قد يرشح نفسه لرئاسة مصر إذا كانت هناك ضمانات بأن الانتخابات ستكون ديموقراطية ، إلا أن تصريحات البرادعي قوبلت بانتقادات شديدة من قبل المؤسسات الصحفية المؤيدة للحكومة والتي تدعم الرئيس المصري حسني مبارك زعيما لمصر على مدى السنوات الـ28 الماضية.

وتنصح حملة “فيس بوك” أنصار البرادعي بالتحرك إلى المطار في مجموعات تتكون كل منها من ثلاثة أشخاص وهو الحد الأقصى لعدد الأشخاص المسموح لهم بالتجمع في أماكن عامة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...