شباب 6 ابريل
من حق جيلنا أن يجرب فإما أن ينجح و إما أن يقدم تجربة تستفيد منها الأجيال

مشروع قانون يطالب بتنفيذ الإعدام في جرائم التعذيب والإغتصاب

410

تقدم النائب أحمد أبو بركة عضو مجلس الشعب عن الإخوان المسلمين بمشروع قانون بتعديل قانون العقوبات؛ بحيث تطبق عقوبة الإعدام على كل من تعمد إلحاق ألم شديد أو معاناة شديدة، سواء بدنيًّا أو عقليا، بشخص موجود تحت إشراف المتهم أو سيطرته.

وقال النائب: “يضاف إلى قانون العقوبات الصادر بالقانون رقم 58 لسنة 1937 كتاب جديد تحت اسم الكتاب الخامس عنوانه: “جرائم الإبادة الجماعية، والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب وجريمة العدوان”.

ويتضمن “كل من ارتكب فعلاً من الأفعال المعتبرة (إبادة جماعية) في حكم المادة 382 من قانون العقوبات والمضافة بموجب هذا القانون، يعاقب بالإعدام”.

وقال تعني الإبادة الجماعية أي فعل من الأفعال التالية، يرتكب بقصد إهلاك جماعة قومية أو إثنية أو عرقية أو دينية، بصفتها هذه، إهلاكًا كليًّا أو جزئيًّا:
أ) قتل أفراد الجماعة.
ب) إلحاق ضرر جسدي أو عقلي جسيم بأفراد الجماعة.
ج) إخضاع الجماعة عمدًا لأحوال معيشية يقصد بها إهلاكها الفعلي كليًّا أو جزئيًّا.
د) فرض تدابير تستهدف منع الإنجاب داخل الجماعة.
هـ) نقل أطفال الجماعة عنوة إلى جماعة أخرى.

كما يعاقب مشروع القانون كل من ارتكب جرائم ضد الانسانية ” حيث يعاقب كل من ارتكب فعلا من الأفعال المعتبرة ( جرائم ضد الإنسانية ) في حكم المادة 384 من قانون العقوبات والمضافة بموجب هذا القانون بالإعدام . ” موضحا ان من بين هذه الجرائم
القتل العمد .
ب) الإبادة .
ج) الاسترقاق .
د) إبعاد السكان أو النقل القسري للعان .
هـ) السجن أو الحرمان الشديد على أي نحو آخر من الحرية البدنية بما يخالف القواعد الأساسية للقانون الدولي .
و) التعذيب .
ز) الاغتصاب ، أو الاستعباد الجنسي ، أو الإكراه على البغاء ، أو الحمل القسري ، أو التعقيم القسري ، أو أي شكل آخر من أشكال العنف الجنسي على مثل هذه الدرجة من الخطورة .
ح) اضطهاد أية جماعة محددة أو مجموع محدد من السكان لأسباب سياسية أو عرقية أو قومية أو إثنية أو ثقافية أو دينية، أو متعلقة بنوع الجنس على النحو المعرف في الفقرة 3 ، أو لأسباب أخرى من المسلم عالميا بأن القانون الدولي لا يجيزها ، وذلك فيما يتصل بأي فعل مشار إليه في هذه الفقرة أو بأية جريمة تدخل في اختصاص المحكمة .
ط) الاخفاء القسري للأشخاص .
ي) جريمة الفصل العنصري .
ك) الأفعال اللاإنسانية الأخرى ذات الطابع المماثل التي تتسبب عمدا في معاناة شديدة و في أذى خطير يلحق بالجسم أو بالصحة العقلية أو البدنية .

وقال النائب إن عبارة هجوم موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين تعني ” نهجا سلوكيا يتضمن الارتكاب المتكرر للأفعال المشار إليها في المادة (384) ضد أية مجموعة من السكان المدنيين، عملاً بسياسة دولة أو منظمة تقضى بارتكاب هذا الهجوم، أو تعزيزاً لهذه السياسة, وتشمل الإبادة تعمد فرض أحوال معيشية ، من بينها الحرمان من الحصول على الطعام والدواء ، بقصد إهلاك جزء من السكان.

كما يعنى الاسترقاق ممارسة أي من السلطات المترتبة على حق الملكية ، أو هذه السلطات جميعها ، على شخص ما ، بما في ذلك ممارسة هذه السلطات في سبيل الاتجار بالأشخاص، ولا سيما النساء والأطفال.

وأضاف كما يعنى “إبعاد السكان أو النقل القسري للسكان نقل الأشخاص المعنيين قسراً من المنطقة التي يوجدون فيها بصفة مشروعة، بالطرد أو بأي فعل قسري آخر ، دون مبررات يسمح بها القانون الدولي .

وقال النائب يعنى “الاضطهاد ” حرمان جماعة من السكان أو مجموع السكان حرماناً متعمداً وشديداً من الحقوق الأساسية بما يخالف القانون الدولي، وذلك بسبب هوية الجماعة أو المجموع.

وقال النائب يعنى الاختفاء القسري للأشخاص إلقاء القبض على أي أشخاص أو احتجازهم أو اختطافهم من قبل دولة أو منظمة سياسية، أو بإذن أو دعم منها لهذا الفعل أو بعونها عليه، أو رفضها الإقرار بحرمان هؤلاء الأشخاص من حريتهم أو إعطاء معلومات عن مصيرهم أو عن أماكن وجودهم، بهدف حرمانهم من حماية القانون لفترة زمنية طويلة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...